روسيا تهدد برد مزلزل اذا انضمت فنلندا لحلف الناتو

- الإعلانات -

بعد تحذيرات سابقة من عواقب “سياسية وعسكرية” في حال انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي هددت روسيا الآن بنشر أسلحة نووية في محيط بحر البلطيق حال تم الانضمام.

الوكالة العربية للأنباء

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين “انضمت فنلندا للخطوات غير الودية التي يتخذها الاتحاد الأوروبي ضد بلادنا. وهذا أمر لا يسعه إلا أن يثير أسفنا ويكون سببا في ردود فعل متماثلة من جانبنا”.

ورد بيسكوف على سؤال عما إذا كان ذلك يشكل تهديدا على روسيا قائلا “بالتأكيد. توسعة حلف شمال الأطلسي لا تجعل قارتنا أكثر استقرارا وأمنا وأكد الكرملين أن الجميع يرغب في تجنب صدام مباشر بين روسيا وحلف الناتو”، مشددا على أن “روسيا مستعدة للرد بصرامة على أي جهة تحاول التدخل في العملية العسكرية في أوكرانيا.

اقرأ ايضا: روسيا.. الرئيس بوتين يخص كتاب “الأسطوري ماريسييف” بكلمة ترحيب

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الروسية، إنه “يتعين على روسيا اتخاذ خطوات انتقامية سواء فنية عسكرية أو ذات طبيعة أخرى من أجل وقف تنامي التهديدات لأمنها الوطني”.

وأضافت: هلسنكي يجب أن تكون على علم بمسؤوليات وتبعات مثل هذه الخطوة ومن شأن خطوة فنلندا، التي قد تحاكيها السويد، أن تواجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالنتيجة نفسها التي قال إن الحرب على أوكرانيا تستهدف تجنبها، وهي المزيد من توسعة حلف شمال الأطلسي باتجاه روسيا.

في المقابل، وعد المستشار الألماني أولاف شولتس الخميس بـ”دعم كامل” من برلين لمسعى فنلندا الانضمام لحلف شمال الأطلسي، وذلك بعدما أعلن رئيس الدولة الاسكندنافية ورئيسة وزرائها تأييدهما للعضوية في التكتل الدفاعي بدون تأخير.

وأعلن الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو ورئيسة وزرائه سانا مارين، الخميس، عن تأييدهما لانضمام بلدهما إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

ونشرت الحكومة الفنلندية تقريرا، في وقت سابق، قالت فيه إنه “لا توجد طريقة أخرى للحصول على ضمانات أمنية إلا في إطار الدفاع والردع المشتركين اللذين تضمنهما المادة الخامسة من معاهدة حلف شمال الأطلسي”.

وزاد الإعلان بشأن السعي للحصول على عضوية الناتو غضب روسيا التي أصدرت عدة تهديدات ضد توسيع أراضي الحلف باتجاه اراضيها.

ويعتقد أكثر من 5 ملايين فنلندي أن روسيا ستستهدف قريبًا بنيتها التحتية، بما في ذلك شبكة الإنترنت والكهرباء وأن الانتهاكات الروسية للمجال الجوي آخذة في الازدياد بالفعل حسب قولهم.

وعززت فنلندا قواتها المسلحة وكثفت الإنفاق السنوي على الدفاع المدني والأسلحة، كما تقدمت الحكومة الفنلندية بطلب في فبراير/ شباط لشراء 64 طائرة من طراز “إف-35” من شركة لوكهيد مارتن، بتكلفة تزيد على 9 مليارات دولار تحسبا لأي مواجهة محتملة مع روسيا.

اقرأ ايضا: بالفيديو: روسيا توثق جرائم النازيين الأوكرانيين.. شهود عيان يروون الفظائع

قد يعجبك ايضا