“فورين بوليسي”: سريلانكا نذير لما ينتظر العالم من أزمات

- الإعلانات -

“فورين بوليسي”: سريلانكا نذير لما ينتظر العالم من أزمات

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأميركية إن العديد من القادة الغربيين يتصرفون وكأن هناك أزمة واحدة في العالم هي “غزو روسيا لأوكرانيا” متجاهلين الآثار الجانبية الواسعة الانتشار لأمن الغذاء والطاقة، ومعالجة الأزمة التي تلوح في الأفق: تفكك اقتصادي عالمي مدفوع بجائحة كوفيد وانهيار المناخ وتدهور النظام السياسي والاقتصادي الدولي.

لقد عرّضت هذه الأزمات مجتمعة عشرات البلدان لخطر جسيم حيث تتقاطع هذه المخاطر مع الاستبداد وسوء الإدارة. سريلانكا مثال على ذلك. تدين هذه الدولة بأكثر من 50 مليار دولار لدائنين حكوميين مثل الهند والصين واليابان، وحاملي السندات من القطاع الخاص ولم تعد تسدد مدفوعات الفائدة.

أسباب مشاكلها الاقتصادية معقدة. فقد سيطرت عائلة الرئيس السريلانكي غوتابايا راجاباكسا على البلاد في جزء كبير من تاريخها الحديث من خلال نظام شعبوي محوره الأمن انتُقد لسوء الإدارة الاقتصادية والفساد وحملته الوحشية لإنهاء الحرب الأهلية في عام 2009. كان سلوكه خلال الصراع موضوع العديد من تقارير الأمم المتحدة، التي تشير إلى مزاعم ذات مصداقية بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وأشارت المجلة إلى أنه في ظل حكم عائلة راجاباكسا، وقعت سريلانكا في سلسلة من الديون الصينية، بما في ذلك مشروعات الأفيال البيضاء التي لم تدر سوى القليل من الدخل أو لم تدر دخلاً. أحد هذه المشاريع القريبة من مسقط رأس راجاباكساس أطلق عليه فوربس لقب “المطار الدولي الفارغ في العالم”. عندما تفشى وباء كورونا، واصلت البلاد تخفيضات ضريبية شاملة مع انهيار السياحة، مما أدى إلى القضاء على إيرادات الدولة والمداخيل الشخصية. بعد مرور عامين، نفد النقد الأجنبي في البلاد. في الأسبوع الماضي، انخفض إلى آخر 24 ساعة من مخزونات البنزين. كما أن مخزون البلاد من الأدوية والإمدادات الغذائية منخفض للغاية. على الرغم من التحذير الواسع والاحتجاجات المتزايدة، صمدت الحكومة لفترة طويلة قبل الاقتراب من صندوق النقد الدولي، ولم يتم تطبيق أي من الإصلاحات الهيكلية والإدارية التي قد تتيح لبرنامج صندوق النقد الدولي فرصة واقعية للنجاح. بدلاً من ذلك، تواصل الحكومة الكفاح في ظل نظام تصريف أعمال يفتقر إلى تفويض عام واضح.

ورأت “فورين بوليسي” أنه في حين أن مشكلات سريلانكا هي من صنعها بقدر ما تغذّيها الاتجاهات العالمية، إلا أنها علامة مشؤومة لما سيأتي في عالم يبدو أنه قادر على التعامل مع أزمة واحدة فقط في كل مرة. إذ يؤدي ارتفاع أسعار المواد الغذائية ونقصها، نتيجة للحرب الروسية الأوكرانية ووباء كوفيد، فضلاً عن الاضطرابات الأمنية الناجمة عن سلاسل التوريد، إلى دفع أجزاء كبيرة من العالم النامي نحو أزمة تكاليف المعيشة والديون السيادية مع احتمال حدوث عواقب وخيمة لذلك.

وبحسب موقع “بلومبرغ” الأميركي فإن “ما لا يقل عن 14 اقتصاداً نامياً… لديها عوائد ديون تزيد عن 1000 نقطة أساس فوق سندات الخزانة الأميركية، وهو الحد الأدنى للسندات التي تعتبر متعثرة”. وقد حذرت الأمم المتحدة من أن 1.7 مليار شخص في 107 دول معرضون لخطر جسيم من نقص الغذاء والوقود وانعدام الأمن المالي: خمس سكان العالم وأكثر من نصف الدول الأعضاء في المنظمة.

ولكل دولة قصة مختلفة عن سبب مواجهتها للاضطراب. غانا، التي تتمتع باقتصاد جيد الإدارة مع حكم جيد بشكل عام، في ورطة بسبب مزاياها، وهي تواجه الآن أزمة ديون. كما أن الدول الغنية ليست محصنة. في آذار / مارس الماضي، أدت تكاليف الطاقة المرتفعة إلى إضرابات واحتجاجات في فرنسا واليونان وإسبانيا.

تعد مصر، وهي مُصدر سابق للقمح، الآن أكبر مستورد في العالم حيث تتضافر ضغوط المناخ مع الزيادات الهائلة في الأسعار بسبب الحرب الروسية الأوكرانية. قبل الأزمة، كانت روسيا وأوكرانيا توفران 30 في المائة من صادرات القمح العالمية، وأوكرانيا هي بدورها واحدة من أكبر موردي برنامج الغذاء العالمي لزيت عباد الشمس والأطعمة الأخرى.

ورأت المجلة أن المحتمل أن ينتهي المطاف بالعديد من هذه البلدان في نفس جناح الطوارئ. ومثل خدماتنا الصحية في مواجهة “كوفيد-19″، فإن مستشفانا المالي العالمي مليء بالمعدات (الأموال) والموظفين (القادة) الذين يعانون من نقص في المعروض. وقالت إنه يجب أن تعمل الهيئات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة والبنك الدولي على منع انتشار المعاناة مع دعم الإصلاحات السياسية والاقتصادية والإصلاحات الحكومية التي يطالب بها المواطنون في جميع أنحاء البلدان النامية.

وأضافت أنه في سريلانكا، كما هو الحال مع البلدان الأخرى التي ستجد نفسها في ظروف مماثلة، يمكن للأمم المتحدة والبنك الدولي وبنك التنمية الآسيوي اتخاذ إجراءات للتخفيف من الأزمة على المدى القصير. لكن في بلد مثل سريلانكا لها تاريخ في حرف المساعدات، يجب عليهم مواءمة شروط دعمهم لضمان تسليم السلع والخدمات بطريقة شفافة وخاضعة للمساءلة والوصول إلى جميع المجتمعات. وإلا فإنهم يخاطرون بإنقاذ السياسيين الفاسدين بدلاً من المحتاجين. على المدى المتوسط​​، يجب أن تتضمن هذه الإغاثة إطاراً غير رسمي يسمح بحكومة ذات مصداقية مع دعم واسع لسن سياسات من شأنها أن تخلق مستقبلاً اقتصادياً وسياسياً قابلاً للحياة لسريلانكا. في هذا الإطار، يلعب صندوق النقد الدولي دوراً رئيسياً، ويجب أن يرى الصندوق الشعب السريلانكي كشيرك له وأن يتأكد من أن إصلاحات الحوكمة المدرجة كجزء من رزمة تعكس إرادته. يمكن للبنك الدولي، بدوره، المساعدة في الدعم الفني والتمويل لمساعدة هذه الإصلاحات على أن تصبح حقيقة واقعة.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت

قد يعجبك ايضا