الغرب قلق من استخدام روسيا للورقة السورية

- الإعلانات -

الغرب قلق من استخدام روسيا للورقة السورية

أعرب مسؤولون غربيون عن شعورهم بالقلق من أن روسيا قد تمنع لإيصال المساعدات إلى سوريا عبر باب الهوى، من خلال استخدامها حق النقض “الفيتو”، من أجل الحصول على تنازلات حول أوكرانيا.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز”، نقلا عن مصادر مطلعة، إن إغلاق معبر باب الهوى الحدودي بين الأراضي السورية وتركيا “سيجبر بالتأكيد آلاف الأشخاص على الفرار من سوريا. وسيؤدي ذلك إلى تفاقم أزمة اللاجئين في أوروبا والشرق الأوسط التي تعتبر بالفعل أكبر أزمة في العالم منذ الحرب العالمية الثانية”.

ووفقا لمصادر الصحيفة، فإن روسيا أرسلت “إشارات غامضة إلى أنها قد تستخدم (مجلس الأمن) للحصول على بعض التنازلات في المواجهة مع أوكرانيا”.

وأشارت مصادر الصحيفة إلى عدم وجود إشارة مباشرة إلى ذلك من موسكو، كما رفضوا شرح نوع الإشارات التي كانوا يتحدثون عنها. وفي الوقت نفسه، أعربوا عن ثقتهم في أن روسيا “تستعد لطلب المساعدة في الالتفاف على العقوبات من البلدان التي ستتأثر بشكل مباشر بموجة جديدة من اللاجئين”.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي أمريكي كبير لم يتم الكشف عن هويته، قوله إن الولايات المتحدة ودولا أخرى في مجلس الأمن الدولي تعتزم إرسال “إشارة واضحة” إلى موسكو من أجل عدم إغلاق المعبر، لكن في رأي هذا الدبلوماسي “لا توجد ضمانات”. بأن هذه الدعوة سوف يتم تلبيتها.

وسيصوت مجلس الأمن الدولي في يوليو، على استمرار عمل هذا المعبر من عدمه، وتقول مصادر الصحيفة إن “إغلاق الممر قد يجبر الآلاف على الفرار من سوريا، مما يؤدي إلى تفاقم أزمة اللاجئين في أوروبا والشرق الأوسط”.

المصدر: تاس

قد يعجبك ايضا