خبير: أوروبا “لن تنجو” من عام 2022 وشتاء 2023 بدون الغاز الروسي

 

- الإعلانات -

قال سيرغي كولوبانوف، نائب رئيس مجلس اقتصادات قطاعات الوقود والطاقة الروسية، إن أوروبا لن تنجو من عام 2022 وشتاء عام 2023 بدون الغاز الروسي، ولن يكون من الممكن استبدالها في المستقبل القريب.

وقال كولوبانوف لوكالة “سبوتنيك”: “لن تنجو أوروبا بالتأكيد من عام 2022 وشتاء 2023 بدون غاز روسي، لن يكون من الممكن استبدال الاحتياجات بالغاز الطبيعي المسال بهذه السرعة (حتى لو لم نأخذ في الاعتبار أنه لا يوجد الكثير من الغاز الطبيعي المسال في العالم)”.

في رأيه، ستخفض أوروبا استهلاك الغاز من روسيا بنحو 30 مليار متر مكعب في عام 2022.
وأضاف أنه في الأشهر الأربعة الماضية، بدأت الدول الأوروبية في إعادة توازن إمدادات الغاز، كما يتضح من انخفاض ضخ الوقود من روسيا إلى أوروبا وزيادة الإمدادات من الدول الأخرى. وأكد أنه مع ذلك ستستمر هذه العملية حتى حوالي 2024-2025.

وطرحت الدول الأوروبية بالفعل خمس حزم عقوبات ضد موسكو بسبب عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا، التي بدأت في 24 فبراير.

ويدرس الاتحاد الأوروبي الحزمة السادسة، التي تنطوي على حظر على واردات النفط من روسيا. وتواصل العديد من البلدان الأوروبية، بما في ذلك المجر، منع اعتماده بسبب المخاوف بشأن التأثير السلبي على اقتصاداتها وأمن الطاقة.

وفي 18 مايو، قدمت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لين ما يسمى بمبادرةREPowerEU، وهي خطة الكتلة للتخلص التدريجي من موارد الطاقة الروسية التي توفر واردات الغاز من بلدان أخرى وزيادة حصة الكتلة من الطاقة المتجددة.

قد يعجبك ايضا