سوريا تحذر أردوغان – وكالة أوقات الشام الإخبارية

- الإعلانات -






سوريا تحذر أردوغان

قال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية، إن سوريا ترفض “الأعمال العدائية العسكرية” التي تشنها القوات التركية “المحتلة” منذ عدة أيام على مناطق وقرى في الشمال الشرقي من البلاد.
وأشار المصدر في بيان نشرته وكالة الأنباء السورية “سانا” إلى أن “ما يقوم به النظام التركي لإنشاء ما يسمى منطقة آمنة على الأراضي السورية عمل مشين من أعمال العدوان وجزء من سياسة التطهير العرقي والجغرافي التي تمارسها حكومة رجب طيب أردوغان في الأراضي السورية المحتلة وهي جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وتابع: “سوريا تحمل كل طرف ينشط بشكل غير شرعي خارج إطار الدولة السورية ومؤسساتها ويسعى لتقديم مبررات للنظام التركي لشن حملاته الدموية ضد السوريين مسؤولية أساسية عن منح غطاء لهذا النظام الانتهازي والمراوغ”.
ونقل البيان على لسان المصدر تأكيد سوريا أن “سيادتها واستقلالها وسلامة ووحدة أراضيها لن تكون محل ابتزاز أو مساومة يمارسها النظام التركي المتطرف بالتواطؤ مع حليفه في واشنطن ومع بعض الدول الغربية التي تسعى إلى كسب سياسي رخيص على حساب شعب سورية ووحدة أرضه”.
وتشدد سوريا -بحسب المصدر- على حقها المتأصل في القانون الدولي باستخدام كافة الوسائل المشروعة لمواجهة أية إجراءات يتخذها نظام أردوغان وعملائه من التنظيمات الإرهابية وتطالب بخروج جميع القوات الأجنبية غير الشرعية من الأراضي السورية، وفقا للبيان.
وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال أن أنقرة لا تنتظر “إذنا” من الولايات المتحدة لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا، وفق ما نقلت عنه الأحد وسائل إعلام تركية.

وقال أردوغان في تصريح للصحافيين خلال عودته من زيارة إلى أذربيجان “لا يمكن محاربة الإرهاب عبر أخذ إذن من أحد”، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية.
وردا على سؤال حول تحذير أمريكي من مغبة شن حملة عسكرية جديدة في سوريا قال الرئيس التركي: “إذا كانت الولايات المتحدة لا تقوم بما يترتب عليها في مكافحة الإرهاب فماذا سنفعل؟ سنتدبر أمرنا”، وفق الوكالة.
ومنذ العام 2016 شنّت تركيا ثلاث عمليات عسكرية في سوريا لإبعاد مقاتلي “وحدات حماية الشعب” الكردية التي تصنّفها أنقرة إرهابية، والتي تحالفت مع الولايات المتّحدة في حملتها ضدّ تنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا ودول عديدة).
وشنّت تركيا عمليتها العسكرية الأخيرة في سوريا في أكتوبر/تشرين الأول 2019 عندما أعلن الرئيس الأميركي في حينه، دونالد ترامب، أنّ قوات بلاده أنجزت مهمّتها في سوريا وستنسحب من هذا البلد.



قد يعجبك ايضا