أراد رؤيتها عا ريه … قدم لها مرآة فريده من نوعها

- الإعلانات -

أراد رؤيتها عا ريه … قدم لها مرآة فريده من نوعها

ألقت السلطات الصينية القبض على رجل أهدى صديقته مرآة تحتوي كاميرات تجسس، كهدية، تعمل على تصويرها في بث مباشر.

وبحسب ما أورده موقع ”scmp“ فإن المتهم قام بإقناع صديقته التي لم يمر على تعارفه عليها سوى أشهر، بأن عليها استخدام المرآة وهي عارية، كما يجب إبقاء ضوئها في وضع التشغيل 24 ساعة وإلا تعرضت للخرب.

الرجل ولقبه تشانغ، من مقاطعة قوانغدونغ في جنوب الصين، متهم بالتعديل والبيع واستخدام الكاميرات المخفية بشكل غير قانوني.

وتشانغ خبير في الكاميرات الخفية يدير متجرًا عبر الإنترنت يبيع أجهزة كاميرا لغايات التجسس، وقد باع ما لا يقل عن 210 أجهزة تجسس مماثلة حتى الآن.

وتم اكتشافه عندما أرسل مرآة مكياج إلى صديقته لي وهي أحد معارفه من مكان عمله.

وعلى الرغم من معرفتهما لبعضهما البعض فقط لبضعة أشهر، أقنع تشانغ لي بقبول المرآة كهدية.

طلب تشانغ من لي إبقاء المرآة موصولة بالكهرباء وتشغيلها لمدة 24 ساعة في اليوم، مدعيا أنها كانت لمنع لوحة الدائرة من الاشتعال.

وجدت لي أن هذا الادعاء غريب، لكنها لم تكن قلقة للغاية، إلى أن أخبرها تشانغ لاحقًا أن إحدى سمات المرآة لا يمكن استغلالها إلا في وضع الماكياج وهي عارية، وهو ما أسماه ”الجمال العاري“.

ودفع الطلب الغريب، لي، كي تستفسر عن حقيقة الموضوع، ولجأت لخبير تجميل، أخبرها بالتحقق من المرآة جيدا إن كانت تحوي في داخلها كاميرات تجسس.

وقالت لي في رسالة مفتوحة نشرتها على الإنترنت: ”عندما فككتها، وجدت أنه كان هناك أربع كاميرات ذات ثقوب عالية الدقة وخمس بطاقات ذاكرة 32 غيغا بالداخل“.

أبلغت لي الشرطة المحلية عن اكتشافها على الفور.

وقالت: ”أحد التسجيلات على بطاقة الذاكرة كان يحمل علامة ’2019‘، لذلك أدركت أنني ربما لم أكن الضحية الأولى“.

وأضافت لي: ”لقد كان من حسن الحظ أن المنبه الذي يخطط له تشانغ لإرساله إليّ عبر البلوتوث لا يزال قيد العبور، وإلا لكان بإمكانه مراقبة حياتي بشكل أكبر“.

بعد إلقاء القبض عليه، اعترف تشانغ بوضع الكاميرات في المرآة واعترف بأنه قام أيضًا بتركيب مجموعة من الكاميرات الخفية في منزل صديقته السابقة، وكانت لا تزال تعمل.

وأثارت القصة قلقًا واسع النطاق في الصين بشأن استخدام الكاميرات الخفية.

وقال أحد المعلقين على الإنترنت: ”حتى أن تشانغ اقترح على لي تجربة الجمال العاري، هل أراد إطلاق برنامج بث مباشر لها وهي عارية؟ مخيف جدا“.

وقال آخر: ”يجب أن تذهب الشرطة وتعتقل 210 مشترين آخرين ربما يفعلون ما فعله تشانغ. يا الله، سيتم العثور على المزيد من الضحايا“.

ووفقًا لمنصة الخدمات القانونية الصينية Lvtu، فإن التقاط صور صريحة يمكن أن ينتهك الحقوق الشخصية لشخص ما ولكنه ليس بالضرورة جريمة في الصين. ومع ذلك، بموجب القوانين الجنائية، يمكن محاكمة أي شخص يستخدم كاميرات الويب المخفية إذا تبين أنه خالف القانون.

وفي عام 2019، حكمت محكمة محلية في جنوب غرب الصين على رجل بالسجن ثلاث سنوات ونصف بعد أن قام بتركيب كاميرات خفية في عدد من الفنادق وباع التسجيلات عبر الإنترنت.

وفي عام 2016، حكمت محكمة في مقاطعة آنهوي، جنوب شرق الصين، على رجل بالسجن لمدة خمس سنوات بعد أن هدد موظفة سابقة بصور لها أثناء الاستحمام تم التقاطها باستخدام كاميرات خفية، وفقا لما أورده موقع ”scmp“.

اقرأ ايضاً:النساج و النجار و السيوفي .. رويترز تروي قصة الكنيات السورية

قد يعجبك ايضا