بعد هروب ابنته مع شاب مسيحي.. سوداني يعلن ترك الإسلام

- الإعلانات -

بعد هروب ابنته مع شاب مسيحي.. سوداني يعلن ترك الإسلام

 

أظهر مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السودان، اليوم السبت، رجلا يُدعي أحمد آدم، أعلن خلاله ارتداده عن الدين الإسلامي واعتناقه المسيحية.

وبرر آدم، حسب مقطع الفيديو، الذي جرى تداوله على نطاق واسع، أسباب اعتناقه المسيحية، بحد زعمه، بأن الأئمة المسلمين لم يوضحوا موقفهم من قضية ابنته إحسان التي هربت قبل فترة مع شاب مسيحي وتزوجته رغم رفض أسرتها.

وتعود تفاصيل حادثة الفتاة إحسان آدام، التي شغلت الرأي العام إلى عام 2020، بعد أن رفض والدها أن يزوجها من شاب مسيحي الديانة أحبته من دولة جنوب السودان بيد أنها اختارت الهروب معه وزواجه دون رضاء أسرتها.

وأثارت إحسان جدلا واسعا بسبب قضيتها، التي تعد الأولى في السودان حينها، بعد أن كشفت في مقطع فيديو تم تداوله على نطاق واسع عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة كل التفاصيل المتعلقة بهروبها من المنزل.

وقالت في مقطع الفيديو بالشارع العام: ”أنا لست مخطوفة كما يشاع بل خرجت من المنزل بكامل إرادتي، والسبب في ذلك أن شابا تقدم لخطبتي من المنزل وهو الذي اخترته زوجاً لي وأردت أن أكمل معه حياتي ولكن أهلي رفضوا“.

وأشارت إلى أنه بعد أن ”رفض أهلي ذهبت معه إلى المحكمة الشرعية وتزوجنا زواجاً شرعياً وأبرزت قسيمة الزواج التي تم استخراجها لها من المحكمة الشرعية“.

وأضافت: ”أحب أن أقول لكل شخص يرى أن زواج البكر دون موافقة ولي أمر لا يجوز نحن كمسلمين لدينا أربعة مذاهب والمذهب الحنفي هو مذهب من المذاهب الأربعة وقد أجاز هذا الزواج“.

وطالبت إحسان الفتيات بالتمسك بحقوقهن في وقت وجدت فيه انتقادات كبيرة من هذه الخطوة، في حين طالب والد الفتاة إحسان حينها الدولة بالتدخل العاجل ورد ابنته من الرجل، الذي قال إنه اختطفها.

ويرجع البعض تحول آدم من الإسلام إلى اعتناق المسيحية للضغط النفسي الذي عاناه بسبب ابنته.

إرم

اقرأ ايضاً:إعلامية تكشف بعض التفاصيل عن عملها في تغسيل الموتى (فيديو)

قد يعجبك ايضا