دول في محيط الهادئ ترفض إبرام اتفاقيات مع الصين

فشلت محادثات عقدها وزير خارجية الصين وانغ يي مع قادة عشر دول جزرية في المحيط الهادئ في التوصل إلى اتفاق اليوم (الاثنين) بشأن مقترح أمني واسع النطاق، بعد تحذيرات من أنه قد يدخل المنطقة في محور بكين.
الوكالة العربية للأنباء
لم تنجح المحادثات التي عقدت في فيجي بين وزير الخارجية الصيني وانغ يي وقادة الدول الجزرية الصغيرة في التوصل إلى اتفاق، في انتكاسة دبلوماسية كبيرة لبكين.
تعرض الصين زيادة أنشطتها بشكل كبير في جنوب الهادئ، وهو أمر يمثل تحديا مباشرا لنفوذ الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين في المنطقة الاستراتيجية.
وينص الاتفاق على تدريب الصين أجهزة الشرطة المحلية ويتيح لها التدخل في الأمن الإلكتروني إضافة إلى توسيع العلاقات السياسية وإجراء عمليات مسح بحري حساسة. كما يمنح الاتفاق بكين إمكانية أكبر للوصول إلى الموارد الطبيعية سواء البرية أو البحرية.
في المقابل، ستقدّم بكين مساعدات مالية بملايين الدولارات، وإمكانية إقامة اتفاق للتجارة الحرة بين الصين ودول المحيط الهادئ الجزرية التي يمنحها الاتفاق كذلك إمكانية الوصول إلى السوق الشاسعة للقوة الاقتصادية الصينية التي تعد 1,4 مليار نسمة.
اقرأ ايضا: واشنطن تفشل في إخضاع موسكو وتحاول اختراق سور الصين العظيم
وفي رسالة إلى باقي قادة المنطقة، حذّر رئيس ولايات مايكرونيسيا المتحدة ديفيد بانويلو من أن الاتفاق المقترح “مخادع” و”يضمن نفوذا صينيا في الحكم” و”سيطرة اقتصادية” على القطاعات الأهم.
وأما علنا، فجاء رد الفعل أقل حدة إذ أكد القادة أن لا يمكنهم الاتفاق على مقترح بكين بشأن “رؤية التنمية المشتركة” نظرا لغياب التوافق الإقليمي.
وقال رئيس وزراء فيجي فرانك باينيماراما بعد الاجتماع “كالعادة، نمنح الأولوية للتوافق”، ما يؤكد على أن التوصل إلى اتفاق واسع بين دول المنطقة سيكون ضروريا قبل التوقيع على أي “اتفاقيات إقليمية جديدة”.
وذكرت مصادر بأن بابوا غينيا الجديدة وساموا وولايات مايكرونيسيا المتحدة كانت من بين الدول المتحفظة حيال المقترحات الصينية، إلى جانب بالاو التي تعترف بتايوان علما أنها لم تتلق دعوة لحضور الاجتماع الذي اقيم.
اقرأ ايضا: لافروف .. روسيا والصين تقودان العالم نحو نظام اكثرعدلا

قد يعجبك ايضا