أهالي بلدة “أبو حمام” يلقنون ميليشيات “قسد” درسا قاسيا

- الإعلانات -

أهالي بلدة “أبو حمام” يلقنون ميليشيات “قسد” درسا قاسيا
شهدت بلدة “أبو حمام” ضمن منطقة “الشعيطات” بريف ديرالزور الشرقي تطورات بغاية الأهمية ومنطقة “الشعيطات” تضم ثلاثة قرى وبلدات هي ( الكشكية وأبو حمام وغرانيج ) وبدأت القصة مع قيام ميليشيات “قسد” المدعومة امريكيا بمداهمة المعابر النهرية من جهة هذه البلدة وتقوم بإطلاق الرصاص بشكل مباشر باتجاه المدنيين ما أدى إلى استشهاد شاب من أبناء البلدة وعلى خلفية ذلك دارت اشتباكات عنيفة بين الأهالي وعناصر ميليشيات “قسد” أسفرت عن مقتل عنصرين من “قسد” وإصابة ثلاثة آخرين ويقوم الأهالي بإحراق آليتين ل “قسد” وتمتد الاشتباكات حتى ساعات صباح اليوم وسط حالة توتر تسود المنطقة بالكامل .
وعلى خلفية ذلك استقدمت ميليشيات “قسد” تعزيزات عسكرية كبيرة باتجاه البلدة وتقوم بفرض حصار كامل على أحياء “العاليات” و”الموح” ولكن حسب المعلومات التي حصلت عليها “المشهد” فإن الأهالي قاموا بإخلاء المنازل قبل وصول التعزيزات إلى هذه الأحياء .

ولا تزال الأجواء متوترة حتى الآن وربما يكون هناك تطورات أخرى بعد انضمام القرى والبلدات القريبة إلى هذا الحراك ضد ميليشيات “قسد” والتي بدأت بالتصعيد باتجاه القرى والبلدات ما ولد حالة استياء كبيرة عند الأهالي وبخاصة بأن مناطق انتشار ميليشيات “قسد” تعاني من تردي الوضع المعيشي والخدمي وإنعدام الرعاية الصحية إضافة إلى حالة الفلتان الأمني وكان آخرها أزمة الخبز التي تسببت بها “قسد” نتيجة رفضها تزويد الأفران بمادة الطحين ما أدى إلى توقف عددا منها وكذلك منعها بيع المحروقات ضمن مناطق انتشارها ما أدى إلى أزمة كبيرة تشهدها القرى والبلدات وبخاصة بلدة “الشحيل” بريف ديرالزور الشرقي بعد قيام “قسد” بمنع دخول المحروقات للبلدة ما أدى إلى توقف عدد كبير من الآليات عن العمل وكذلك توقف المولدات الكهربائية نتيجة النقص الكبير بالمحروقات .
مالك الجاسم | المشهد
اقرأ ايضاً:مواطن سوري يحاول العبور الى الجولان المحتل
 

قد يعجبك ايضا