درعا.. نجاة “الكسم” من محاولة اغتـ.ـيال ثامنة وملثمون يهاجمون “القرموطي” بالـ.ـقنابل

- الإعلانات -

نجا القيادي في مجموعات التسوية مصطفى المسالمة الملقب بـ “الكسم” من محاولة اغتيال جديدة، جراء استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين يستقلون سيارة سياحية، على طريق حي المطار في المدينة، ما أدى لإصابته بجروح متوسطة.
وأكد مراسل “أثر” أن المنفذين لمحاولة الاغتيال لاذوا بالفرار باتجاه الريف الشرقي، حيث تعتبر محاولة اغتيال “الكسم” الرابعة خلال 6 أشهر، والثامنة منذ عقد اتفاقية التسوية الأولى صيف 2018، حيث يتهمه المسلحون بالتعاون مع الدولة السورية، ورعاية اتفاق أيلول 2021، الذي تم بموجبه تسليم معظم الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.
وفي بلدة تسيل بحوض اليرموك أقصى ريف درعا الغربي، هاجم ملثمون بالقنابل والرشاشات أحد عناصر التسوية في المنطقة، الملقب بـ “القرموطي” ما أسفر عن إصابته بجروح بالغة.

وفي مدينة أنخل بريف درعا الشمالي، أصيب طفل بجروح بالغة جراء انفجار لغم من المخلفات الحربية في السهول الجنوبية للمدينة، أثناء عمله مع ذويه بموسم الحصاد.
وجاءت هذه التطورات على وقع تجدد الاشتباكات “العائلية” في بلدة الحراك بالريف الشرقي، أدت لوقوع إصابات بين أفراد العائلتين.
اثر برس
اقرأ أيضا: عملية عسكرية تركية في الشمال السوري… ما تداعياتها السياسية والميدانية؟

قد يعجبك ايضا