عراقي يغتصب أباه لرفض تزويجه من حبيبته

- الإعلانات -

في انتقامٍ لا يمكن توقعه وتخيله في أسوأ السيناريوهات، شهدت أروقة المحاكم في العراق قضية صادمة لشاب أقدم على اغتصاب والده لرفضه تزوجه من فتاة.
وكشفت وسائل إعلام محلية في العراق بأن الشاب خطط لجريمته الشاذة مسبقًا وقام بوضع مادة مخدرة في طعام والده كي يتمكن من الاعتداء عليه جنسيًا.
وذكرت التقارير بأن والد الشاب قرر إقامة دعوى قضائية ضد ابنه في محكمة الرصافة في العاصمة العراقية بغداد.

وبعد النظر بالدعوى المقامة، أصدر قاضي محكمة الرصافة أمرًا بإلقاء القبض على الابن للتحقيق معه.
وبحسب المعلومات، فإنّ الشاب أقدم على هذا الفعل انتقامًا من والده بعد أن رفض زواجه من حبيبته.
عقوبة الاغتصاب في القانون العراقي
يذكر أن الشارع العراقي يشهد موجة غضب بسبب المادة 398 من القانون العراقي والتي تخص حالات الاغتصاب والتي تنص: “إذا عقد زواج صحيح بين مرتكب إحدى الجرائم الواردة في هذا الفصل وبين المجني عليها عد ذلك عذراً قانونياً مخففاً لغرض تطبيق أحكام المادتين 130 و131 من قانون العقوبات، وإذا انتهى عقد الزواج بطلاق صادر من الزوج بغير سبب مشروع أو بطلاق حكمت به المحكمة لأسباب تتعلق بخطأ الزوج أو سوء تصرفه وذلك قبل انقضاء ثلاث سنوات على الحكم في الدعوى يعاد النظر بالعقوبة لتشديدها بطلب من الادعاء العام أو من المجني عليها أو من كل ذي مصلحة.
وتلقى المادة (398) من قانون العقوبات العراقي رقم (111) لسنة 1969 اعتراضًا من قبل جهات تعنى بحقوق الإنسان تراها انتهاكًا لحقوق المرأة التي تتعرض للاغتصاب، لأن هذه المادة تعني إسقاط العقوبة عن الرجال الذين يرتكبون فعل الاغتصاب إذا وافق على الزواج من المرأة التي اغتصبها.
اقرأ أيضا: جمعية تكشف عن رغبات المرضى قبل موتهم!

قد يعجبك ايضا