الظاهر يقر بنقص الفيول ويحسم الجدل حول التعتيم العام

- الإعلانات -

أكد مدير عام “مؤسسة نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية” فواز الظاهر إنه لا صحة لما تم تداوله من احتمال حدوث تعتيم عام بسبب خروج عدة محطات توليد عن الخدمة.
وأوضح الظاهر في حديث لصحيفة “الوطن” إن تراجع التوريدات من مادة الفيول أدى لفصل بعض المجموعات في محطات توليد بانياس والزارة ومحردة، نافياً احتمال حدوث تعتيم عام إثر ذلك.
وكانت صفحات على وسائل التواصل الاجتماعي تداولت أنباء مفادها أن البلاد على موعد مع تعتيم عام قريباً إثر توقف عدد من مجموعات التوليد في عدة محطات كهربائية، في وقت زادت فيه ساعات تقنين الكهرباء المطبقة في مختلف المحافظات ووصلت إلى سبع ساعات قطع مقابل ساعة وصل واحدة.

وأوضحت مصادر في “وزارة الكهرباء” الثلاثاء 7 حزيران (يونيو) الحالي، أسباب تراجع الطاقة الكهربائية على الشبكة، بتراجع في معدلات توليد الطاقة الكهربائية وخروج مجموعات أو إيقاف لبعض مجموعات التوليد عن العمل في محطات (محردة – بانياس – الزارة)، بسبب النقص الشديد في الفيول، حيث تم إيقاف مجموعتين في محطة محردة و3 مجموعات في محطة بانياس ومجموعة في محطة الزارة.
وانخفضت توريدات الفيول من “وزارة النفط” إلى نحو 3 آلاف طن، في حين تبلغ الحاجة الفعلية لمجموعات التوليد إلى 5 آلاف طن يومياً.
وتعاني البلاد من أزمة تزداد حدة نتيجة شح المشتقات النفطية، وبينها الغاز والفيول الذي تعتمد عليه مجموعات التوليد، حيث سبق أن قدمت الحكومة وعودا متتالية لتحسين الوضع، إلا أنها لم تفلح في حل الأزمة.
اقرأ أيضا: عن مشاكل الشحن والمعاملة في دول الجوار وما يحدث للبضائع السورية

قد يعجبك ايضا