بين الانخفاض والارتفاع تتراوح أسعار الخضار والفواكه

- الإعلانات -

كشف عضو لجنة تجار ومصدري الفواكه أسامة قزيز أن سبب ارتفاع أسعار الفواكه خلال الفترة الأخيرة هو قلة الكميات المنتجة، إلى جانب قلة الأراضي المزروعة في الغوطة وعدة مناطق أخرى، والتي يتم حالياً العمل على تشجيرها ولكن تحتاج إلى أربع أو خمس سنوات لتعود كما كانت عليه، إلى جانب التصدير، حيث تعتبر الفواكه السوريّة من المواد المطلوبة في الخارج بسبب نكهتها المشهورة.
وتابع قزيز أن الفواكه الصيفية كالـ “الجانرك” والذي يسجل سعره في الأسواق 10 آلاف ليرة، تصل إلى دمشق من مناطق بعيدة وتكاليف نقلها عالية، حيث تصل كلفة نقل الكيلو الواحد إلى 1000 ليرة، وكذلك الأمر بالنسبة “للدراق، الكرز وغيرهما”.
أما بالنسبة للخضار أكد قزيز أنها سجلت انخفاضاً كبيراً بسعرها، حيث سجل سعر كيلو البندورة اليوم في سوق الهال 1000 ليرة، وكذلك البطاطا 1500 ليرة للكيلو الواحد بعد أن وصل لـ3500 ليرة في الفترة الماضية، لافتاً إلى أن أسعار الفواكه من الممكن أن تشهد انخفاضاً خلال الفترة المقبلة.

وتسجل أسعار الفواكه ارتفاعاً كبيراً، حيث وصل سعر كيلو “الكرز” لـ12 ألف، “الجانرك” 10 آلاف، المشمش بـ 6000 ليرة.
شام إف ام
اقرأ أيضا: حوار مباشر بين الصناعيين و الوزراء لإيجاد حلول لكل ما يواجه قطاع الصناعات الغذائية

قد يعجبك ايضا