لافروف: نتفهم المخاوف التركية .. هل وافقت روسيا على العدوان؟

- الإعلانات -

قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” إن بلاده تتفهم المخاوف التركية فيما يتعلق بالتهديدات التي تختلقها قوى خارجية على حدودها.
وخلال مؤتمر صحفي جمعه بنظيره التركي “مولود تشاووش أوغلو” في “أنقرة” اليوم أشار “لافروف” إلى ما وصفه بتأجيج المشاعر الانفصالية في المناطق التي تسيطر عليها القوات الأمريكية المتواجدة في “سوريا”، بشكل غير قانوني وفق حديثه.
وأضاف “لافروف” أنه تم إبرام أكثر من اتفاق خلال لقاءات الرئيسين “أردوغان” و”بوتين” بما فيهم مذكرة 2019 المتعلقة بوقف إطلاق النار في الشمال السوري، والمذكرة التي تناولت ضرورة حل المشكلة في منطقة “خفض التصعيد” في “إدلب”، مبيناً أنه يتم تنفيذ الاتفاق ببطء في كلتا الحالتين على حد قوله.

ولم يوضّح “لافروف” بشكل مباشر موقف بلاده من العدوان التركي المرتقب على الشمال السوري، فيما حمل تصريحه تلميحاً لعدم رفض “موسكو” على الأقل، لفكرة محاربة “تركيا” لـ”قسد”.
بدوره قال “أوغلو” أن “تركيا” تولي أهمية خاصة لوحدة الأراضي السورية لكن هناك صعوبات في المنطقة، مضيفاً أن الدول الغربية بما فيهم “الولايات المتحدة” تدعم “الإرهابيين” شمال “سوريا”.
وأضاف “أوغلو” أن بلاده تتوقع من “روسيا” و”الولايات المتحدة” الوفاء بالتزاماتهما بشأن ما وصفه بـ”تطهير سوريا من الإرهابيين” وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك.
وتتخذ “تركيا” من “محاربة الإرهاب” عنواناً لتبرير عدوانها على الأراضي السورية، حيث تتهم “قسد” بالارتباط بحزب “العمال الكردستاني” التركي، وتقول أنها تشكّل خطراً عليها، فيما استولت تحت هذه الذريعة على مناطق واسعة من الشمال السوري خلال السنوات الماضية.
اقرأ أيضا: مطالب بمنطقة حرة سورية – صينية.. سفير الصين بدمشق: منح تأشيرات دخول للصناعيين والتجار السوريين

قد يعجبك ايضا