مستحضر صيدلاني سوري من الوردة الشامية يعتبر الأول من نوعه

- الإعلانات -

مستحضر صيدلاني سوري من الوردة الشامية يعتبر الأول من نوعه
أفادت وكالة الأنباء السورية “سانا” بقيام مجموعة من المختصين والباحثين السوريين بتركيب مستحضر من مكونات طبيعية يعتبر الأول من نوعه وتم عرض فكرته خلال فعاليات معرض الباسل للإبداع والاختراع.
أحد أعضاء فريق البحث، قال وفقا للوكالة، أن المستحضر يتكون من ماء الورد الشامي مع خلاصة قشور وصمغ الفستق الحلبي لتحضيره كمعجون أسنان غسول فموي ومطهر ومعالج لجروح الفم وتراجع اللثة وللرائحة غير المستحبة.

وأضاف: “الفكرة لاقت دعماً واهتماماً كبيراً من الأمانة السورية للتنمية وفق الجباعي، ما أسهم بتحويلها إلى مشروع قيد التنفيذ سيمثل خطوة مهمة للاستثمار الفعال للوردة الشامية.
الدكتور إبراهيم تركماني الأستاذ في كلية طب الأسنان في جامعة البعث في حمص وعضو الفريق أوضح أن تركيبة مستحضر معجون الأسنان أو الغسول الفموي المنتج من ماء الورد الشامي مع خلاصة قشور الفستق الحلبي يتميز بغناه بالمركبات العطرية والفينولية والتي تمتلك تأثيراً مضاداً للجراثيم والفطور التي تصيب جوف الفم، وكذلك لها تأثير معطر للتخلص من الروائح غير المستحبة للفم وله تأثير مطهر ومسكن لآلام الأسنان ومضاد لالتهابات الفم والبلعوم، إضافة إلى رائحتها العطرية، كما تحتوي على مواد تساعد على الحماية من تسوس الأسنان وأمراض اللثة ورائحة الفم الكريهة، وفقاً لدراسة أجريت عام 2016 حول صحة الفم.
وحسب تركماني، فإن تركيبة المستحضر تتميز أيضاً بكونها آمنة ويمكن بلعها، وبالتالي لا تشكل خطورة كما بقية المضامض الفموية والتي لا يسمح ببلعها لأنها تحتوي على مواد كيميائية، وبالتالي تبرز هنا ضرورة استخدام مركبات آمنة لا تخلف أضراراً نتيجة بلعها من الأطفال الذين يشكلون الشريحة الأكثر عرضة لإصابة بالتقرحات الفموية المؤلمة والقلاع.
 
اقرأ ايضاً:لبنان يقترح زراعة القمح في سوريا لسد احتياجات دول عربية
 

قد يعجبك ايضا