عائلة بريطانية تتهم السلطات القطرية بإخفاء حقائق حول مصرع ابنتهم بالدوحة

عائلة بريطانية تتهم السلطات القطرية بإخفاء حقائق حول مصرع ابنتهم بالدوحة
عبرت عائلة خبيرة تجميل بريطانية، ماتت في حادث مروري بقطر عن ”تحفظات جمة بشأن حجم ونوعية“ المعلومات التي قدمتها الدوحة حتى الآن، وامتعاضها من العقوبة المخففة التي أنزلتها بمواطنها المتسبب في الحادث، وفق ما جرى الاستماع إليه في تحقيق تجريه حاليا السلطات البريطانية لكشف تفاصيل هذه القضية.
وقالت هيئة الإذاعة البريطانية ”بي بي سي“، إن أسرة المواطنة البريطانية ”رافائيل تساكانيكا“، البالغة من العمر 21 عاما، والتي لقيت مصرعها في قطر عام 2019 في حادث مروري، أعربت عن قلقها الشديد إزاء المعلومات التي قدمتها السلطات القطرية عن الحادث.

- الإعلانات -

وأضافت الهيئة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني ”لقيت رافائيل تساكانيكا، وهي بريطانية من كامبريدج، مصرعها في حادث تصادم سيارتين في الدوحة يوم الـ30 من آذار/ مارس 2019. وقتها تم توجيه الاتهام إلى مبارك الهاجري (46 عاما)، بالتسبب في الحادث“.
ومضت تقول إنه ”صدر حكم على مبارك الهاجري بالسجن لمدة شهرين، ودفع تعويض لأسرة رافائيل تساكانيكا، التي كانت تجلس إلى جوار صديقتها في سيارة تويوتا لاند كروزر، والتي انقلبت بضع مرات؛ ما أدى إلى مصرعها، والإطاحة بصديقتها البالغة من العمر 20 عاما خارج السيارة“.

وتابعت تقول ”أدين الهاجري أيضا بالتسبب في إصابات خطيرة للفتاة البالغة من العمر 20 عاما، والقيادة بصورة تعرض حياة الآخرين للخطر، والفرار من موقع الحادث، ومخالفة السرعة المقررة“.
وأشارت إلى أنه بعد الحادث مباشرة تم رصد الهاجري وهو يقود سيارته بسرعة 192 كيلو مترا في الساعة.
وأردفت ”بي بي سي“ قائلة ”كانت هناك مراجعة للتحقيقات في وفاة رافائيل تساكانيكا، المعروفة باسم ”رافي“، في قاعة محكمة بيتربورو“، إذ قال المحامي جون جوس إن أسرة الضحية لديها ”تحفظات جمة بشأن حجم ونوعية“ الأدلة التي كشفت عنها السلطات القطرية حول الحادث.
ونقلت عن جون جوس، أن أسرة ”رافي“ تطالب بتحقيق شامل في الحادث، والمضي قدما في هذا الأمر للحصول على كل المعلومات المتاحة، بينما قال سايمون ميلبورن، قاضي التحقيق في منطقة ”كامبريدج“، إنه سيقوم بتكليف محقق في الطب الشرعي لمراجعة الأدلة، وسيتم تحديد موعد للتحقيق.

وقال راد شيغر، المستشار والمتحدث باسم عائلة ”رافي“، إن الأسرة تعلم جيدا أنه لا يوجد شيء يمكنه أن يعيدها إلى الحياة، ولكنهم يصرّون على حقهم في معرفة كيف ماتت ”رافي“، وأن هذا هو الغرض الرئيس من التحقيق.
وتابع شيغر ”حتى الآن فإن السلطات القطرية تجاهلت كل المناشدات ولم تقدّم تفاصيل كاملة حول الحادث، سواء للأسرة أو للطب الشرعي، لا تزال الأسرة لا تعلم ماذا حدث لها بالتحديد، رواية الأحداث التي كشفتها السلطات القطرية حول وفاة رافي لم يتم التحقق منها، ويبدو أن هناك توجها لإخفاء ما حدث، قبل كأس العالم في قطر نهاية العام الجاري“، وفق تعبيره.
وأضاف المتحدث باسم أسرة ”رافي“ قائلا ”تريد الأسرة التأكد من أن ما حدث لن يتكرر مرة أخرى، وتأمل في أن تكون القضية بمثابة تحذير لأي شخص يزور قطر حول مخاطر الطرق، وأنه من غير المتوقع أن تكون هناك عدالة إذا حدث لهم أي مكروه“، على حد وصفه.
اقرأ ايضاً:تعليق جميع رحلات مطار دمشق الدولي.. وأجنحة الشام تحول رحلاتها الى حلب

قد يعجبك ايضا