ارتفاعات جنونية لأسعار حليب الأطفال

- الإعلانات -

ارتفع سعر حليب الأطفال خلال الأيام القليلة الماضية بما يتراوح بين ٥٠٠ – ١٠٠٠ ليرة لبعض أنواع الحليب، واللافت هو الارتفاع المتواصل لهذا المنتج المهم لنمو الأطفال والذي لا يمكن الاستغناء عنه، خاصة عند الأطفال في الشهور الأولى الذين يحتاجون الحليب، ومن ثم حسب كل مرحلة عمرية ولا يمكن الاستعاضة عنه بأي بديل أرخص سواء حليب البقر أو الطعام وهو الأمر الذي بات مرهقاً للأهالي وخاصة ذوي الدخل المحدود.
إحدى السيدات قالت : لدي طفلان توءم لم أستطع إرضاعهما بشكل طبيعي واضطررت لإعطائهم الحليب الصناعي.. أحتاج كل يومين علبة حليب وسعر العبوة الواحدة ١٨٠٠٠ ليرة، متسائلة : هل يعقل أن يصل الجشع للمتاجرة بحليب الأطفال ورفع سعره كل فترة، ناهيك باحتكاره؟.
بدورها، طالبت سيدة أخرى بأن يتم التشديد من قبل الجهات المعنية على ضبط أسعار حليب الأطفال، وضمان توفره في الصيدليات وعدم احتكاره.

من جهتها، قالت صيدلانية في مدينة اللاذقية: لا يوجد ضابط لسعر عبوة حليب الأطفال، فالمنتج يبقى مقطوعاً في الصيدليات من قبل الشركة الأم لحين يتم رفع سعره، مشيرة إلى أن بعض الصيادلة يستغلون فترة انقطاع المنتج من السوق وتوفره لديهم، لكسب بعض الأرباح.
وأضافت: أصبحت الشركات ترفع سعر منتجاتها من حليب الأطفال بحجة ارتفاع الدولار وارتفاع تكاليف الإنتاج والشحن، موضحة أن سعر عبوة حليب الأطفال يتراوح ما بين ١٤٠٠٠- ٢١٩٥٠ ليرة حسب الشركة المنتجة.
نقيب صيادلة اللاذقية الدكتور محمود شبار قال : نسبة ربح حليب الأطفال محدودة جداً، نافياً وجود حالات احتكار للمنتج من قبل الصيادلة في حال انقطاعه، ومؤكداً أنه خلال جولاتهم الرقابية يبحثون ضمن الصيدليات عما إذا كان لدى الصيدلي كميات كبيرة من عبوات الحليب في فترة انقطاعه.
فعندما تكون المادة متوفرة يتم طرحها بكميات كبيرة وتبدأ الشركة توصي لدفعة جديدة وعند تأخر وصول الشحنة يحدث شح في السوق وتبدأ عملية البحث عن علب الحليب وتتوفر المادة حسب تخزين كل صيدلي وحسب إمكاناته..
وبين شبار أن حليب الأطفال يتم استيراده، وعند تأخر وصول البواخر نتيجة الأوضاع والعقوبات والتحويلات المصرفية يبدأ الشح في المادة وتنفد من مستودعات الشركة المستوردة، وقبل أن تدخل الباخرة للمرفأ تقدم الشركات المستوردة بيانات التكلفة، مشيراً إلى أن المسؤول عن وضع التسعيرة المؤسسة العامة للتجارة الخارجية، ووزارة الصناعة وفق الفواتير المقدمة، حيث يوضع ضمن التسعيرة قيمتها للصيدلي والمستهلك ولا يجوز تجاوز السعر بليرة واحدة.
ولفت شبار إلى أن الصيادلة يطلبون بشكل يومي عبوات حليب الأطفال عبر موزعين معتمدين في المحافظة، وذلك بإشراف الشركة الأم، مؤكداً أن الطلب على حليب الأطفال كبير جداً.
تشرين
اقرأ أيضا: بين الانخفاض والارتفاع تتراوح أسعار الخضار والفواكه

قد يعجبك ايضا