فوائد بذور التفاح الصحية المذهلة

- الإعلانات -

يتسم التفاح بفوائده الصحية العديدة، ويساعد في وقاية الجسم من الأمراض، كما أن قشر التفاح غني بالعديد من العناصر الغذائية الهامة للجسم، ولكن ماذا عن بذور التفاح؟

يمكن أن تعود بذور التفاح ببعض الفوائد على الجسم، فما فوائد بذور التفاح؟ وما الأضرار المحتملة من تناولها؟

فوائد بذور التفاح

لا توجد العديد من الدراسات التي تؤكد فوائد بذور التفاح، لكن بذور التفاح قد تساعد على تعزيز البكتيريا النافعة في الجسم، حيث يمكن أن تحتوي تفاحة واحدة على ملايين الخلايا البكتيرية المفيدة، وتتركز أغلب هذه الخلايا في بذور التفاح.

يمكن لهذه البكتيريا أن تعزز صحة الجهاز الهضمي، وتقلل من فرص الإصابة بالعديد من المشكلات التي تعيق وظائفه.

كما تحتوي بذور التفاح على مركب يسمى حمض أورسوليك (Ursolic acid) وهو مادة كيميائية نباتية لها خصائص مضادة للجراثيم والطفيليات والالتهابات.

ولكن توفر فوائد بذور التفاح هذه لا يعني تجاهل أضرارها الصحية ومضاعفاتها الخطيرة، وبالتالي يُنصح بتجنب تناولها والحصول على الفوائد من تناول التفاح وقشر التفاح فقط.

أضرار بذور التفاح

يحتوي التفاح على بذور سوداء صغيرة، وهذه البذور غنية بمادة تسمى الأميغدالين (Amygdalin)، وحينما تتلامس هذه المادة مع إنزيمات الجهاز الهضمي، فإنها تقوم بإطلاق مادة كيميائية شديدة السمية سمى السيانايد (Cyanide).

وهذا يعني أن بذور التفاح يمكن أن تضر بالجسم، ولكن لا بأس من تناول بعض البذور عن طريق الخطأ، أما في حالة الإفراط في تناولها فيمكن أن تشكل خطورة كبيرة على الصحة.

ولا تقتصر مادة السيانيد على بذور التفاح فحسب، بل توجد أيضًا في بذور المشمش ونبات الكسافا (Cassava).

وبالتالي يمكن أن يؤدي تناول بذور التفاح إلى الإصابة بتسمم السيانيد، الذي قد تسبب الآتي:

يمكن أن يتسبب تسمم السيانيد في بعض الأعراض الخفيفة، وتشمل الآتي:
الشعور بالقلق.
آلام الرأس.
الدوخة والدوار.
يؤدي التسمم الحاد بالسيانيد إلى الآتي:
انخفاض الوعي.
ارتفاع ضغط الدم.
الغيبوبة.
الشلل.
تهديد الحياة في بعض الحالات.

الكمية اللازمة للتعرض لأضرار بذور التفاح

تختلف الكمية اللازمة لحدوث الإصابة وفقًا لبعض العوامل، مثل: الوزن والمرحلة العمرية، حيث تزداد المخاطر لدى الأطفال عن الكبار.

وبشكل عام يمكن أن يتسبب تسمم السيانيد في مضاعفات خطيرة عند تناولها بجرعات كبيرة تتراوح بين 50 إلى 300 ملليغرام.

ويحتوي 1 غرام من بذور التفاح على 1 – 4 ملليغرام من مادة أميغدالين التي تسبب إنتاج مادة السيانيد، وهذه الكمية كافية لإنتاج 0.6 ملليغرام من سيانيد الهيدروجين، وهذا يعني أن التسمم الحاد ينتج عن تناول 83 إلى 500 غرام من بذور التفاح.

من غير المحتمل أن يتسبب ابتلاع بذور التفاح الكاملة في حدوث أي أعراض، حيث يحمي الطلاء الخارجي من ملامستها للإنزيمات الهضمية، ويمكن أن تمر البذور عبر الجهاز الهضمي دون تلف، ومع هذا ينصح بتجنب تناولها وإزالتها قبل القيام بعصر التفاح.

ويب طب

اقرأ أيضا: طرق طبيعية للتخلص من آلام هشاشة العظام

قد يعجبك ايضا