لماذا الشفاه البشرية حمراء؟ – وكالة عربي اليوم الإخبارية

- الإعلانات -

لماذا الشفاه البشرية حمراء؟
نستخدم شفاهنا كل يوم، ولكن هل توقفت يوما لتسأل نفسك: لماذا الشفاه شديدة الاحمرار وحساسة جدا وعرضة للجفاف؟، ولماذا تطور البشر ليصبح لديهم شفاه، في حين أن كائنات أخرى تعيش بدونها؟.
قال نويل كاميرون، أستاذ البيولوجيا البشرية في جامعة لوبورو في المملكة المتحدة، لـ “لايف ساينس” في رسالة بالبريد الإلكتروني: “الشفاه مهمة بشكل أساسي للأكل، والتنفس والكلام”.

وأشار كاميرون إلى أن الشفاه حساسة. ووفقا لمستشفى جامايكا، تحتوي الشفاه على حوالي مليون طرف عصبي، وهذا هو سبب تأثرها باللمس والتغيرات في درجات الحرارة ومستويات الرطوبة.
وقال كاميرون: “يشكل جلد الشفة الحدود بين الجلد الخارجي للوجه والغشاء المخاطي الداخلي للفم من الداخل. ويتم تمثيل الغشاء المخاطي بمساحة كبيرة في القشرة الحسية للدماغ وبالتالي فهو شديد الحساسية”.
وأوضح أنه بسبب هذا، فإن الشفاه قادرة على الحركة العضلية الدقيقة والجسيمة.
وهذه القدرة على الحركة الدقيقة – التي توفرها خمس عضلات لرفع الشفة (حركة تصاعدية) وأربع عضلات لتثبيط الشفاه (الحركة إلى أسفل) – تمكن البشر من التواصل بالطريقة التي نتعامل بها.
وقال كاميرون إن الشفاه ضرورية “للأصوات الساكنة ثنائية الشفتين والشفوية، بالإضافة إلى تقريب حرف العلة”.
ولا يمكن إنشاء الأصوات ثنائية الرأس إلا من خلال استخدام كلتا الشفتين، بينما تتطلب الأصوات الشفوية استخدام الشفاه والأسنان.
وأضاف كاميرون أنه بدون استخدام أو تحريك شفتيك، من الصعب للغاية إنشاء بعض الأصوات أو نطق أحرف معينة: حاول نطق الأحرف M أو W أو B دون استخدام شفتيك، على سبيل المثال، للحصول على فكرة عن الصعوبات التي يواجهها المتكلمون من بطنهم.
لكن لماذا تبدو الشفاه كما هي؟، لماذا تكون حمراء جدا، خاصة عند مقارنتها بأجزاء أخرى من الوجه؟.
قال كاميرون: “إن جلد الشفة، المكون من ثلاث إلى خمس طبقات خلوية، يكون رقيقا جدا مقارنة ببشرة الوجه النموذجية، والتي تحتوي على ما يصل إلى 16 طبقة. ومع لون البشرة الفاتح، تحتوي بشرة الشفاه على عدد أقل من الخلايا الصبغية (الخلايا التي تنتج صبغة الميلانين، والتي تعطي الجلد لونه). ولهذا السبب، تظهر الأوعية الدموية من خلال جلد الشفاه، ما يؤدي إلى لونها الأحمر الملحوظ”.
وأضاف كاميرون أنه مع لون البشرة الداكن، يكون التأثير أقل بروزا لأن “بشرة الشفاه تحتوي على كمية أكبر من الميلانين وبالتالي فهي أغمق بصريا”.
وأشار كاميرون إلى أن هناك أيضا اختلافات أخرى بين الشفاه وأجزاء أخرى من وجه الإنسان. فبشرة الشفاه رقيقة للغاية، وليست مشعرة ولا تحتوي على غدد عرقية. لذلك فهي هشة نسبيا وجافة عند اللمس وتتشقق بسهولة. ولا تحتوي على طبقة الحماية المعتادة من زيوت العرق والجسم التي تحافظ على نعومة الجلد ويمنع العوامل الممرضة وينظم الدفء، لذلك تجف الشفاه بشكل أسرع وتصبح مشققة بسهولة أكبر”.
والشفاه، كما في باطن القدمين وراحة اليد، ليس بها بصيلات شعر، ولذلك لا ينمو الشعر فيها. وهذا لأن هذه الأجزاء من الجسم تكون أكثر فاعلية بدون شعر – سيكون من الأصعب بكثير انتزاع الأشياء إذا كانت راحة يدنا مشعرة، في حين أن شفاهنا ستكون أقل قدرة على الكلام الواضح إذا كان الشعر مثقلا بها.
اقرأ ايضاً:“الجزر يقوي النظر”.. ليست سوى أسطورة أطلقتها المخابرات البريطانية في حربها ضد الألمان!

قد يعجبك ايضا