بايدن في زيارة مرتقبة للشرق الأوسط الشهر القادم

- الإعلانات -

كشف البيت الأبيض الثلاثاء تفاصيل جولة الرئيس الأمريكي جو بايدن في الشرق الأوسط التي سينتقل خلالها في رحلة تاريخية مباشرة من إسرائيل إلى السعودية حيث سيلتقي الأمير محمد بن سلمان في خطوة تثير جدلا بسبب الشكوك المحيطة بولي العهد السعودي في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

الوكالة العربية للأنباء

قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كارين جان بيير في بيان سيزور الرئيس جو بايدن منطقة الشرق الأوسط في الفترة من 13 إلى 16 يوليو/تموز لتعزيز التزام الولايات المتحدة الصارم بأمن إسرائيل وازدهارها وأضافت أنه “سيحضر قمة مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والعراق والأردن المعروف باسم GCC + 3 كما سيلتقي مع نظرائه من جميع أنحاء المنطقة لتعزيز الأمن والمصالح الاقتصادية والدبلوماسية للولايات المتحدة”.

وأشارت إلى أن الرئيس سيبدأ سفره إلى إسرائيل، حيث سيلتقي مع القادة هناك لبحث أمن إسرائيل وازدهارها واندماجها المتزايد في المنطقة الكبرى وبحسب المصدر نفسه، فإنه من المقرر أن يزور بايدن الضفة الغربية للتشاور مع السلطة الفلسطينية والتأكيد دعمه القوي لحل الدولتين، مع تدابير متساوية للأمن والحرية وإتاحة الفرص للشعب الفلسطيني.

اقرأ ايضا: بايدن من اكثر الرؤساء الاقل شعبية الذين مروا على واشنطن؟

وذكرت بيير أنه من المقرر أن يسافر الرئيس بعد ذلك إلى المملكة العربية السعودية، وهي الرئيسة الحالية لمجلس التعاون الخليجي، بدعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولفتت إلى أن بايدن يقدر قيادة الملك سلمان ودعوته، إنه يتطلع إلى هذه الزيارة المهمة إلى المملكة العربية السعودية، التي كانت شريكًا استراتيجيًا للولايات المتحدة منذ ما يقرب من ثمانية عقود.

ومن المتوقع أن يبحث بايدن خلال زيارته للسعودية عددا من القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية، من ببينها الوضع في اليمن ودعم الهدنة التي توسطت فيها الأمم المتحدة، والتي أدت إلى أكثر فترة سلمية هناك منذ بدء الحرب قبل سبع سنوات، بحسب المتحدثة الأمريكية.

كما سيناقش سبل توسيع التعاون الاقتصادي والأمني الإقليمي، بما في ذلك البنية التحتية الجديدة والواعدة ومبادرات المناخ، فضلاً عن ردع التهديدات من إيران، وضمان الطاقة العالمية والأمن الغذائي ويتطلع بايدن إلى تحديد رؤيته الإيجابية لمشاركة الولايات المتحدة في المنطقة خلال الأشهر والسنوات القادمة.

وتأتي هذه الزيارة إلى منطقة الشرق الأوسط- بحسب بيير- تتويجًا لأشهر من الدبلوماسية وعقب اجتماع بايدن مع قادة الآسيان في البيت الأبيض، وسفره إلى كوريا الجنوبية واليابان، وحضوره قمة الرباعي، واستضافته قمة الأمريكيتين الأسبوع الماضي في لوس أنجلوس، وزيارته الأسبوع المقبل لأوروبا لحضور قمتي مجموعة السبع وحلف الناتو.

اقرأ ايضا: بايدن يعترف بمحمد بن سلمان .. الأثمان المتوقّعة

قد يعجبك ايضا