حفل الأوسكار يترك آثاراً نفسية بعيدة على ويل سميث

- الإعلانات -

أفاد موقع ديلي ميل البريطاني، بخضوع النجم العالمي ويلي سميث للعلاج النفسي بعيدا عن الأضواء، بعد حادثة صفع كريس روك في حفل الأوسكار الأخير.

وكشف مصدر للموقع أن ويل سميث يعمل على فيلمه الجديد I Am Legend 2، بعد مرور 15 عاما على طرح الجزء الاول للفيلم، وبحسب النقاد والصحفيين يتوقع أن يشهد الجزء الثاني من العمل، إقبالا كبيرا من الجمهور.

وبحسب المصادر من المقرر أن تكون البطولة من نصيب ويل سميث ومايكل بي جوردان، على أن يطرح العمل العام المقبل في دور العرض السينمائي.

وسيشهد الفيلم الذي أنتجته شركته Westbrook Studios، إعادة تمثيل سميث لدوره كعالم روبرت نيفيل يقاتل من أجل البقاء وعلاج الزومبي في مدينة نيويورك بعد نهاية العالم.

اقرأ أيضاً : ابنة هيفاء وهبي تطمئن محبيها عن طريق إنستغرام

وكان النجم الأمريكى ويل سميث أعلن عن استقالته من أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، التى تمنح جوائز الأوسكار، بعد واقعة صفعه الممثل كريس روك خلال حفل توزيع الجوائز الأخير، وقال سميث إنه “سيستقيل من الأكاديمية”، وأنه “سيتقبل كل العواقب المترتبة” على سلوكه، وأضاف: “أفعالي في حفل توزيع جوائز الأوسكار كانت صادمة ومؤلمة وغير مبررة”.

وتابع: “قائمة الأشخاص الذين آذيتهم طويلة وتشمل كريس وعائلته والعديد من أصدقائى وأحبائى الأعزاء وجميع الحاضرين والجماهير في المنازل.. لقد خنت ثقة الأكاديمية، وحرمت المرشحين والفائزين الآخرين من فرصتهم للاحتفال بعملهم الاستثنائي”.

اقرأ أيضاً : ياسمين صبري تسرق أضواء وسائل الإعلام من جديد

قد يعجبك ايضا