الحلويات والبوظة لشريحة محددة من المجتمع.!!

- الإعلانات -

ارتفعت أسعار الحلويات والبوظة مؤخراً على نحو ملحوظ حتى بات شراؤها يمثل شكلاً من أشكال الرفاهية، وبيع الحلويات يكاد يقتصر على المناسبات, فسعر أقل كيلو حلويات لا يقل عن 15 ألف ليرة. وهنالك أنواع تصل إلى ٨٠٠٠٠ ليرة، والبوظة العربية وصل الكيلو منها إلى ٢٤٠٠٠ ليرة، خاصة مع اقتراب العيد.

وقال عدد من صانعي وبائعي الحلويات إن تكاليف صناعة الحلويات ارتفعت كثيراً، من أسعار الطحين إلى السمنة والزبدة والزيت النباتي والسكر والشوكولا عدا عن قلة مادة الغاز وشرائها من السوق السوداء. بالإضافة إلى تشغيل مولدات الكهرباء بسبب انقطاع التيار الكهربائي ٤ ساعات متواصلة مقابل ساعتين وصل تتخللها انقطاعات كثيرة. مضيفين: إن تكاليف شراء المازوت من السوق السوداء أرهقهم وبعض المصانع الصغيرة مهددة بالإغلاق.

أسعار الحلويات

تراوحت أسعار بعض أصناف الحلويات في أسواق المحافظة، حيث بلغ سعر كيلو البرازق معلب بعبوة تزن ٨٠٠ غ ٢٥٠٠٠ للنوع الإكسترا، وبلغ سعر كيلو الغريبة معلب ٢٦٠٠٠ ل.س. أما البيتيفور ٢٠٠٠٠ ل.س، وسعر كيلو الهريسة الإكسترا ٢٣٠٠٠ ليرة.

وبلغ سعر المبرومة بالفستق الحلبي و بالسمن الحيواني ٨٠٠٠٠ ليرة وعش البلبل ٦٥٠٠٠ ليرة وعبوة حلو نواشف بالسمن الحيواني ٢٢٠٠٠ ليرة، وعبوة الحلو العربي بالسمن الحيواني من ٢١٠٠٠ حتى ٤٥٠٠٠ ليرة سورية.

وبالنسبة لأسعار الحلويات الغربية تختلف من منطقة إلى أخرى, و بعض قوالب الكاتو يصل سعرها إلى 50 ألف ليرة. والكثير من المحال تبيع بهامش ربح لا يتجاوز الـ6 آلاف ليرة, لكي يستمر عملها بسبب انخفاض القدرة الشرائية.

خسائر يومية

وإلى البوظة حيث يتكبد أصحاب المحال خسائر يومية لعدم قدرتهم على تخزين البوظة التي تحتاج إلى برادات، ما دفعهم إلى الاستغناء عن بيعها ما أدى إلى شحها في الأسواق وغلائها عند من يشغل مولدة كهربائية لتشغيل البرادات. بينما اتجه بعضهم لتقليل كميتها المعروضة للبيع يومياً تلافياً لأي خسارة، ما رفع سعرها. وبلغ سعر كيلو البوظة بالمكسرات ١٢٥٠٠ ليرة، وكيلو البوظة العربية بالفستق الحلبي والقشطة ٢٤٠٠٠ ليرة.

وفقدت أصناف البوظة الجاهزة من المحال التجارية والأكشاك لعدم قدرة البرادات على تفريزها، وصعوبة تأمين وقود للمولدات التي تحتاج للعمل لساعات طويلة خلال النهار. حيث انحصر البيع في فروع المحال والسوبر ماركات الضخمة. في حين ارتفعت أسعار المياه الباردة والعصائر ومكعبات الثلج التي بات وجودها في السوق نادراً جداً لحاجتها أيضاً إلى تبريد لساعات طويلة.

فواتير

وقال رئيس دائرة الأسعار في مديرية التجارة الداخلية بالسويداء فتحي العبد: أسعار البوظة تخضع لفواتير الشراء أو فواتير التكاليف. كما تخضع أيضاً الحلويات من الأصناف الممتازة لفواتير الشراء والتكاليف كون بعضها يخضع لوزن الحشوة ونوعيتها بالفستق الحلبي أو السمن العربي. أما الأنواع الشعبية فقد حددتها مديرية التجارة حسب آخر تكليف بتاريخ ١٩ نيسان الماضي ، حيث سعرت كيلو البقلاوة بالفستق السوداني بنسبة ١٥ % بـ١٥ ألفاً للكيلو، والمعمول بالتمر بنسبة ١٤ % بسعر ١٤ ألفاً للكيلو الواحد، وحددت النشرة البرازق بسعر ١٧٠٠٠ ، والغريبة بـ ١٤٠٠٠ والهريسة بـ ٧٠٠٠ ليرة للكيلو.

اقرأ أيضا: “البطاقة المدعومة” مثل ضرب الكف..!!

قد يعجبك ايضا