حملة عسكرية سورية بدعم روسي في بادية الرقة

- الإعلانات -

أطلق الجيش السوري بدعم من القوات الروسية، امس الأربعاء 22 حزيران/يونيو، حملة تمشيط عسكرية على مواقع تنظيم “داعش” في بادية الرقة.

وقالت مصادر اعلامية محلية، إن الطائرات الروسية بدأت منذ الصباح بتنفيذ غارات جوية مكثفة في بادية البشري والرصافة والمكمان، على الحدود الإدارية بين بادية الرقة وبادية ريف حمص الشرقي.

وأضافت، أن قوات الجيش السوري حشدت عناصر وسيارات دفع رباعي مجهزة برشاشات ثقيلة على طريق حمص الرقة وبلدة معدان عتيق، وتوجهت نحو جبل البشري وبادية البشري ظهر امس.

وبحسب الشبكة، فإن هذه الحملة جاءت بعد أن أعلن تنظيم “داعش”، الاثنين 20 حزيران/يونيو، مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف جنود سوريين في ريف الرقة وأدى إلى استشهاد وجرح نحو 15 منهم.

وقالت وكالة “أعماق” الذراع الإعلامي للتنظيم، إن مقاتلي “داعش” نصبوا كمينا محكما لحافلة تقل جنودا سوريين أثناء سيرها على طريق قرية “الزملة” في ريف الرقة الجنوبي، قرب الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور.

وأضافت أنه عند دخول الحافلة منطقة الكمين، استهدفها عناصر التنظيم بالأسلحة الرشاشة مما أدى إلى استشهاد 13 عنصرا وإصابة آخرين بجروح.

واختتمت الوكالة بيانها بالقول، إن مقاتلي التنظيم أحرقوا الحافلة قبل أن ينسحبوا من المنطقة نحو قواعدهم.

وكالات

اقرأ أيضا: ما دلالات وأهمية عودة العلاقات السياسية بين حركة حـمــ..اس وسوريا؟

قد يعجبك ايضا