كم تبلغ الليلة في الفنادق الساحلية في سوريا..؟

- الإعلانات -

كشف مدير سياحة طرطوس، “بسام عباس”، أن صناعة السياحة قطاع استهلاكي، والشركات تأخذ المواد من السوق، ونتيجة لعوامل مثل ارتفاع تكاليف التشغيل، وتمديد فترات انقطاع التيار الكهربائي، والتأمين على حاملات الطاقة للمولدات الكهربائية، وارتفاع أسعار المواد الخام المستخدمة في تقديم الخدمات، ارتفعت الأسعار بنحو 40 % إلى 50 % منذ العام الماضي».

“عباس” وفي تصريحات لإحدى الإذاعات المحلية قال، «يمكننا القول أن تكلفة الإجازة الصيفية في طرطوس، في المتوسط، تقارب 200 ألف ليرة سورية للشخص الواحد». مضيفاً إن «تكلفة الليلة الواحدة في الفنادق الشعبية تبلغ حوالي 28 ألف، ويصل تكلفة الليلة في الفنادق ذات الأربع نجوم إلى 300 ألف. وقد ترتفع التكلفة في الفنادق بالمناطق الموسمية بنسبة 25 % على الغرفة الواحدة».

المواد الهيدروكربونية

وأوضح عباس، أن المواد الهيدروكربونية “المحروقات”، تؤثر على مجموعة متنوعة من الصناعات، بما في ذلك النقل والزراعة والإنتاج والسياحة، ونتيجة لذلك، تأثرت الفنادق بذلك. ولكن هناك حلول ممكنة عن نقل السياح عبر السيارات الخاصة أو شركات النقل الجماعي “البولمانات”.

بالنسبة لأسعار الحجوزات في سوريا، ففي فنادق التي على شواطئ اللاذقية، وحسب تصنيفات النجوم، تباينت أسعار حجوزات الليلة الواحدة في الفنادق والمنتجعات السياحية، فقضاء ليلة واحدة في فنادق “نجمتين وثلاثة نجوم” يتراوح بين 250-350 ألف ليرة، لترتفع إلى 400-450 ألف ليرة في فنادق الأربع نجوم للغرف المزدوجة “سويت” بإطلالة بحرية، متضمنة وجبة إفطار لأربعة أشخاص.

بينما تقفز الليلة في فنادق ومنتجعات الخمس نجوم إلى 750 ألف ليرة للسويت الأرضي الذي يتسع لثلاثة أشخاص، و650 ألف ليرة للسويت طابق أول وثاني، ويتضمن الحجز وجبة إفطار. فيما يبلغ سعر حجز سويت يتسع لأربعة أشخاص 850 ألف ليرة.

الإحصائيات الرسمية

وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن السياحة في سوريا كانت تشكل 12 % من الناتج المحلي الإجمالي لسوريا، وكانت تخلق وظائف لـ 11 % من عمال البلاد. وبحسب صحيفة “ديلي بست” فإن «8.5 مليون سائح زاروا سوريا عام 2010، إلا أن تلك العائدات قد انخفضت لأكثر من 98 % خلال فترة الحرب».

اقرأ أيضا: البطيخ يهجر بيوت السوريين..!!

قد يعجبك ايضا