عشرات البرادات المحملة بالبندورة تنتظر نتائج التحليل في معبر نصيب

- الإعلانات -

أصدر وزير الزراعة محمد حسان قطنا قراراً يسمح بموجبه بسحب العينات من إرساليات البندورة والفليفلة المصدرة إلى دول الخليج من مراكز الفرز والتوضيب وإرسالها إلى المخبر المختص لإجراء التحاليل اللازمة توفيراً للوقت ريثما تصل البرادات إلى مركز الحجز بمعبر نصيب، على أن يتم التنسيق مع مركز الحجر الصحي النباتي المعني بالتنسيق مع مديرية الزراعة المعنية، كما أشار قرار الوزير إلى أن رفض أي إرسالية في البلد المستورد يتحمل المصدر مسؤوليته كاملة.

ورغم مضي أسبوع على القرار الذي تم توجيهه إلى اتحاد الغرف الزراعية، إلا أنه لم يتم العمل به حتى تاريخه حسب ما أفاد به عدد من مصدري الخضر والفواكه الأمر الذي يتسبب في تراكم برادات نقل الخضر والفواكه في معبر نصيب لعدة أيام ريثما يتم سحب العينات هناك وإرسالها إلى مخبر وزارة الزراعة بدمشق وصدور نتائج التحليل وبالتالي تعرض بعض الخضر وخاصة البندورة للتلف النسبي بسبب عدم تحملها للتخزين لفترات طويلة مطالبين بأن يكون هناك إما تفعيل لقرار الوزير أو إيجاد آلية عمل تضمن عدم تأخر برادات تصدير الخضر لأيام في معبر نصيب الحدودي.

وأكد مصدر في معبر نصيب وجود عشرات البرادات المحملة بالخضر والفواكه التي تنتظر نتائج التحليل وهو ما تسبب في حالة تكدس وتراكم للبرادات في المعبر وحالة تذمر من المصدرين وسائقي البرادات خاصة أن البرادات نفسها يتم تأخيرها أيضاً لأيام في الأراضي الأردنية وتحتاج بعدها لعدة أيام حتى تصل وجهتها إلى بعض دول الخليج، وفي المحصلة كل هذه الأيام من التأخير والنقل تتسبب في تغير وتراجع مواصفات الخضر وتلف جزء منها وبالتالي تتعرض للرفض من الدول المستوردة الأمر الذي يسبب خسارة كبيرة للمصدرين ويعوق حركة التصدير والثفة بالمنتجات السورية في الخارج.

وفي اتصال هاتفي مع مدير زراعة درعا بسام الحشيس بين أن إجراءات سحب العينات للخضر تتم بسرعة عالية ويتم إرسالها بسيارات خاصة إلى المخبر المعتمد لدى وزارة الزراعة بدمشق ويتم الإعلام بالنتائج عبر الفاكس لضمان عدم حدوث تأخير، لكنه بين أن نتائج التحليل الفيروسي للخضر يحتاج لوقت وربما يستغرق التحليل يومين وهو ما يسبب حالة انتظار للبرادات في المعبر ريثما تصدر نتائج التحليل الفيروسي إلى جانب إجراءات التفتيش والتحقق من الحمولات والبيانات المرافقة لها من إدارة المعبر المعنية.

لكنه اعتبر أن قرار الوزير الذي سمح بسحب العينات في مراكز الفرز والتوضيب يسهم في حل المشكلة وأنه من المتوقع أن يصبح وصول البرادات بالتزامن مع نتائج التحاليل للعينات التي تم سحبها من هذه البرادات قبل مغادرتها من مراكز الفرز والتوضيب التي انطلقت منها هذه البرادات وريثما تصل لمعبر نصيب تكون قد صدرت نتائج التحليل وبالتالي لا حاجة للانتظار والتأخير في المعبر حيث يتم التحقق من نتائج التحاليل والسماح للبرادات بإكمال وجهتها نحو دول الخليج عبر الأراضي الأردنية.

المصدر: الوطن

اقرأ أيضا: المركزي السوري: استخدام أدوات الدفع الإلكتروني الخاطئ مخالف للقانون

قد يعجبك ايضا