عودة سكان “فوكوشيما” اليابانية بعد 11 عاماً

- الإعلانات -

عودة سكان “فوكوشيما” اليابانية بعد 11 عاماً

ذكرت وكالة “كيودو” اليابانية أن السلطات رفعت أمر الإخلاء الذي فرض قبل 11 عاماً في بلدة تضم محطة “​فوكوشيما​ دايتشي” للطاقة النووية، بسبب ارتفاع مستويات الإشعاع في المنطقة.

وقالت الوكالة إنه تم رفع القيود في منطقة يصعب العودة إليها، وتبلغ مساحتها حوالى 8.6 كيلومتر مربع في بلدة أوكوما بمحافظة فوكوشيما، لتصبح الأولى التي ترفع فيها القيود من بين بلدتين تمتد فيهما محطة فوكوشيما دايتشي التي تشغلها شرطة ​طوكيو​ للطاقة الكهربائية في شمال شرقي اليابان.

وكان سكان بلدة أوكوما، البالغ عددهم حوالى 11500 شخص، أجبروا على إخلاء منازلهم بعد ​زلزال​ قوي بلغت شدته 9 درجات على مقياس ريختر ضرب أجزاء واسعة من اليابان في الحادي عشر من آذار/ مارس عام 2011، وتسبب الزلزال في ​تسونامي​ أدى إلى انهيارات في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية، وجعل المنطقة غير صالحة للسكن.

وتسبب الزلزال في أمواج عاتية (تسونامي) بلغ ارتفاعها 10 أمتار في سواحل شمال البلاد وشرقها، مخلّفة قرابة 20 ألف قتيل ومفقود، وكارثة بيئية مدمرة بسبب انفجار مفاعل نووي لتوليد الطاقة في منطقة فوكوشيما التي دفعت أكثر من 160 ألفاً من سكان المنطقة للفرار من الاشعاعات التي انطلقت في الهواء.

الميادين نت كان قد تابع حكاية مُزارع الورود كاوامورا هيروشي في تقرير خاص، وهو كان واحداً من أكثر من 2000 شخص أجبروا على مغادرة بلدة ناميئيه بعد حادثة الانصهار النووي في محطة فوكوشيما دايئيتشي للطاقة النووية. وتبعد مزرعته 7 كيلومترات فقط من المحطة.

المصدر: كيودو

قد يعجبك ايضا