في اللاذقية .. صيفية العيد على البحر تصل لأكثر من مليون ليرة بالليلة

- الإعلانات -

مع دخولها البورصة الفلكية للأسعار، تحولت المنتجعات والشاليهات على شاطئ اللاذقية إلى حلم مستحيل لذوي الدخل المحدود، لتبقى حكراً على فئات معينة من الناس تصنيفها كما تصنيف المنشآت السياحية من 5 نجوم .

مواطنون اشتكوا من حرارة أسعار الشواطئ، مطالبين بتوفير مكان يسبح فيه الفقراء ولو لليلة واحدة من دون عناء الذهاب والعودة باليوم نفسه، وتقول السيدة زهرة وهي مهجرة من ريف حلب، إنها لطالما كانت تحلم بأن تقضي عطلة العيد الصيفية على شاطئ البحر إلا أن ارتفاع إيجارات الشاليهات التي وصل سعر بعضها في المدينة إلى 800 ألف ليرة، جعل حلمها يغرق في البحر! .

وذكر رامي وهو موظف بمؤسسة حكومية أن الشاليهات في البسيط ووادي قنديل التي كانت تعرف بأنها ملاذ الفقراء والبعيدة عن المدينة، باتت أرقاماً فلكية بدءاً من أجور الطريق التي صارت الرحلة فيها تكلف من مدينة اللاذقية إلى وادي قنديل حوالي 150 ألف ليرة “سرفيس ذهاباً وإياباً” في حين لم تكن تتجاوز 6 آلاف ليرة قبل نحو 4 سنوات .

مضيفاً: إنه في حال قرر ترفيه عائلته برحلة يومين إلى وادي قنديل سيدفع 200 ألف ليرة أجور طريق إضافة لإيجار كوخ عائلي بين 100 حتى 150 ألف ليرة حسب الموقع سواء كان نسقاً أولاً أم ثانياً، لتضاف إليها مصاريف الطعام والشراب وتكاليف أخرى فتصل الحسبة إلى ما يقارب نصف مليون ليرة في حال لم “تبعزق” عائلته بالترفه ودفع أجور ألعاب شاطئية وغيرها .

وتعتبر إحدى السيدات أن الجلوس فقط على الشاطئ في أحد المواقع السياحية المستثمرة على أنها شعبية ومن دون أن تعتمد على المبيت أو المنامة في مكان الاصطياف، يتطلب مبلغاً يتجاوز 100 ألف ليرة لعائلة مكونة من 6 أشخاص، باحتساب إيجار طاولة على البحر بسعر يبدأ بحوالي 5 آلاف ليرة، والكرسي للشخص الواحد يتراوح بين 4 – 7 آلاف ليرة في حال كانت “بيدين أو دونهما”، والمظلة بأجر 5 – 7 آلاف ليرة حسب حجمها .

وفي المنتجعات ذات التصنيف السياحي حسب الفئات من 5 نجوم، تبدأ أسعار أجور الشاليهات من 700 – 850 ألف ليرة حسب الإطلالة سواء كانت أرضية أم بلكوناً، والغرف حسب الإطلالة والسعة تتراوح بين 350 – 850 ألف ليرة، و”السويت” بحوالي 1.150 مليون ليرة في أحد المنتجعات بالمدينة، مع الإشارة إلى أن الحجوزات متوقفة حالياً لأن نسب الإشغال 100 بالمئة في جميع الفنادق والمنتجعات خلال عطلة عيد الأضحى وفقاً لمصادر من هذه المنشآت، مشيرين إلى أن جميع الغرف والشاليهات و”السويتات” ممتلئة بالزبائن طوال أيام عطلة العيد .

المصدر : صحيفة الوطن

اقرأ أيضا: 4625 ليرة سورية تكلفة قرص المعمول بالفستق..!!

قد يعجبك ايضا