هل جربت الطريقة الاسكندنافية للنوم؟

- الإعلانات -

من الممكن أن يضع تعديل بسيط على غرفة نومك، حداً لمعركتك الليلية في الوصول إلى نوم هانئ، فبالنسبة لعدد كبير من الناس، قد يكون النوم في نفس السرير مع شخص آخر، مهمة صعبة للغاية.

فالناس مختلفون من حيث التقلب والالتفاف أثناء النوم، الأمر الذي يؤثر بشكل واضح ومزعج على قدرتك في التنعم بساعات نوم طويلة ومستمرة.

وفي رحلة بحثك عن نوم مريح، قد تجد في طريقة النوم الاسكندنافية هدفك، حيث تستطيع أن تشارك شخص آخر النوم في نفس السرير، وكل ماعليك فعله هو أن ينفرد كل منكما بغطائه الخاص.

وتم الترحيب بهذه الطريقة ونتائجها الإيجابية بشكل كبير لاسيما في الدنمارك والنرويج والسويد وألمانيا وأيسلندا.

بعض الدراسات وجدت أن النوم في نفس السرير مع شريك آخر يمكن أن يؤدي في الواقع إلى زيادة النوم المتقطع بنسبة 30 في المائة.

ويمكن أن تؤثر مشاركة اللحاف على درجة حرارة النوم، والتي تلعب دوراً كبيرا في جعل نومك جيداً، فإذا ارتفعت درجة حرارتك، سيواجه جسمك صعوبة حقيقة في النوم.

ويمكن أن يؤثر النوم المتقطع على الحالة المزاجية، ويزيد من النعاس أثناء النهار، ويضعف الأداء البدني والمعرفي، بل ويسبب مشاكل صحية أكثر خطورة، مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب.

(سكاي نيوز)

اقرأ أيضا: خبير: العسل يمكن أن يصبح ساما إذا تناولته بهذه الطريقة

قد يعجبك ايضا