دراسة تكشف تداعيات الحزن الناتج عن موت شخص عزيز

- الإعلانات -

وجدت دراسة جديدة أن مرضى قصور القلب الذين يعانون من الحزن بعد فقدان أحد أفراد الأسرة المقربين معرضون بشكل متزايد لخطر الوفاة.

وأشارت الدراسة، التي نشرت يوم الأربعاء في مجلة JACC: Heart Failure، أن المرضى في حالة حداد، خاصة خلال الأسبوع الأول بعد وفاة أحد أفراد الأسرة، يكونون أكثر عرضة للوفاة.

ويقول الباحثون، بمن فيهم باحثون من معهد كارولينسكا في السويد، إن الحزن على فقدان أحد أفراد الأسرة المقربين يمكن أن يزيد من مستويات التوتر، ما يساهم في ضعف تشخيص قصور القلب (HF).

وأثبتت الأبحاث السابقة أن الاكتئاب والقلق وانخفاض الدعم الاجتماعي مرتبط بسوء التشخيص لدى مرضى قصور القلب، حيث أكدت العديد من الدراسات السابقة أيضا العلاقة بين الإجهاد العاطفي الحاد واعتلال عضلة القلب – اعتلال تاكوتسوبو القلبي- المعروف أيضا باسم “متلازمة القلب المنكسر”.

وفي الدراسة الجديدة، نظر العلماء إلى نحو 500 مريض من سجل قصور القلب السويدي بين عامي 2000 و2018، و/ أو المرضى الذين لديهم تشخيص أولي لمرض قصور القلب من سجل المرضى السويدي خلال الفترة من 1987 إلى 2018.

وحصل الباحثون أيضا على بيانات عن تاريخ وسبب وفاة أفراد الأسرة من سجل أسباب الوفاة.

وعند تقييم البيانات، وجدوا أن 58949 مشاركا في الدراسة عانوا من الفجيعة خلال 3.7 سنوات من المتابعة.

وقيمت الدراسة أيضا ما إذا كانت العلاقة بالمتوفى، أو سبب الوفاة، أو الوقت المنقضي منذ أن أثرت الوفاة على خطر الموت بقصور القلب.

ووجد الباحثون ارتباطا بين الفجيعة وزيادة مخاطر الوفاة بقصور القلب بعد وفاة طفل (زيادة خطر بنسبة 10%)، أو الزوج / الشريك (خطر متزايد بنسبة 20%)، أو الحفيد (خطر متزايد بنسبة 5%)، أو الأخ (زادت المخاطر بنسبة 13%)، ولكن ليس بعد وفاة أحد الوالدين.

ويقولون إن خطر الوفاة من قصور القلب بعد فقدان أي فرد من أفراد الأسرة كان أعلى خلال الأسبوع الأول من الفجيعة، مع زيادة خطر بنسبة 78%.

ووجدت الدراسة أن هذا كان ينطبق بشكل خاص على حالة وفاة طفل أو شريك. كما أنه كان أعلى في حالة خسارة شخصين (خطر متزايد بنسبة 35%)، مقابل خسارة واحد فقط (خطر متزايد بنسبة 28%).

وأوضح مؤلف الدراسة المشارك، هوا تشان: “إن اكتشافنا أن الفجيعة كانت مرتبطة بالوفيات في مرضى قصور القلب تساهم في توسيع الأدبيات الحالية المتعلقة بدور الإجهاد في تشخيص مرض قصور القلب وتتوافق مع الدراسات التي تشير إلى الارتباطات بين الفجيعة وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الحادثة”.

ويشتبه الباحثون في أن الفجيعة تنشط المحور الوطائي – النخامي – الكظري (HPA)، وهو نظام عصبي صماوي مهم ينظم الإجهاد والاستجابة العاطفية.

وقد يؤدي أيضا إلى حدوث تفاعل في نظام الرينين-أنجيوتنسين-الألدوستيرون (RAAS) والجهاز العصبي الودي، وهي السمات الرئيسية لاستجابة الغدد الصم العصبية في قصور القلب، بحسب الباحثين.

وقالت كريشتينا لازلو، مؤلفة أخرى للدراسة: “قد تدعو نتائج الدراسة إلى زيادة الاهتمام من أفراد الأسرة والأصدقاء والمهنيين المعنيين بمرضى قصور القلب الثكلى، خاصة في الفترة التي أعقبت الفقد بفترة وجيزة”.

واستنادا إلى بعض قيود الدراسة، قال الباحثون إنهم لا يستطيعون القضاء على الآثار المربكة للعوامل الوراثية أو العوامل الاجتماعية والاقتصادية غير المقاسة أو نمط الحياة أو العوامل المتعلقة بالصحة المشتركة بين أفراد الأسرة.

وأشاروا إلى إن النتائج قد تُعمم فقط على البلدان ذات السياقات الاجتماعية والثقافية والعوامل المتعلقة بالصحة المشابهة للسويد.

في الدراسات المستقبلية، يأملون في تقييم ما إذا كانت مصادر الإجهاد الأقل شدة قد تساهم أيضا في سوء تشخيص قصور القلب.

المصدر: إندبندنت

اقرأ أيضا: اسباب ضيق التنفس بعضها خطير! كيفية علاجها؟

قد يعجبك ايضا