صحيفة: استقالة جونسون تجعل الاقتصاد البريطاني في حالة انهيار

- الإعلانات -

كتبت صحيفة “ذا غاردين” الربطانية، أن ترك بوريس جونسون رئاسة الوزراء يجعل الاقتصاد البريطاني في حالة انهيار.

ونشرت مقالا أشارت فيه إلى أن جونسون جاء إلى داونينج ستريت في يوليو 2019 بوعد بأن قيادته ستجعل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ناجحا وإعادة تنشيط الاقتصاد المتعثر بسبب الخلافات حول تعاون لندن المستقبلي مع أوروبا، إلا أن بعد ثلاث سنوات، ترك ورائه دولة تعاني من الانهيار السياسي، الذي تسبب فيه هو نفسه مع ترنح الاقتصاد على شفا الانكماش.

وأضافت الصحيفة أن تكلفة المعيشة في المملكة المتحدة ارتفعت بأسرع معدل لها منذ أربعة عقود، بينما تواجه العائلات أكبر ضربة للدخل الحقيقي على الإطلاق.

ويشهد الاقتصاد البريطاني أكبر انخفاض في الناتج المحلي الإجمالي في مجموعة السبع في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا. مع إعادة فتح البلاد، أشار جونسون إلى أسرع معدل لنمو الناتج المحلي الإجمالي بين الدول المتقدمة.

وسترتفع الأسعار بمعدل 9.1 في المائة وفي أكتوبر من هذا العام، وفقًا لتوقعات الخبراء، وقد تصل إلى 11 في المائة.

ووفقا لخبراء اقتصاديين مستقلين ، فإن التأثير طويل المدى لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيعني ضربة بنسبة 4% على اقتصاد المملكة المتحدة خلال 15عامًا. أدت الاضطرابات التجارية والكثير من الإجراءات الروتينية على الحدود إلى انخفاض بنسبة 40% في الصادرات إلى الاتحاد الأوروبي في يناير 2021 ، الشهر الأول بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وبينما انتعشت الصادرات الشهرية للاتحاد الأوروبي، فإن أرقام التجارة البريطانية متخلفة عن غيرها.

خلافا لوعود السياسي، يحذر المسؤولون التنفيذيون في الشركة من أن الاستثمار في اقتصاد المملكة المتحدة قد تضرر بسبب عدم اليقين بشأن بروتوكول أيرلندا الشمالية. يتفق العديد من مؤيديه ومعارضيه على حد سواء على أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا يعمل كما هو مخطط له.

قال جيرارد ليونز، كبير المستشارين الاقتصاديين لجونسون عندما كان عمدة لندن: “المشكلة الحقيقية هي أن بوريس لم يكن لديه حقًا الرؤية الاقتصادية لمواجهة عقيدة وزارة المالية، هذا تحد ليس فقط لرئيس الوزراء نفسه، ولكن أيضا لأعلى مستويات السلطة البريطانية على مدى العقود المقبلة. هذه واحدة من أهم القضايا التي تحتاج إلى معالجة”.

على عكس قادة حزب المحافظين الآخرين في العقد الماضي، آمن جونسون أكثر بالتدخل الحكومي وقوة الإنفاق العام ووعد بالتخلص من الاختلالات الإقليمية في بريطانيا. لكن إعادة التوازن الموعودة تأخرت حيث نجت البلاد من الوباء أولا، ثم التضخم الناجم عن استئناف الاقتصاد العالمي، وأخيرا انجرفت إلى الوضع في أوكرانيا.

اقرأ أيضا: في بلد التحول الرقمي.. أرخص جهاز كمبيوتر مستعمل بـ450 ألف ليرة

قد يعجبك ايضا