جراحات شائعة لا فائدة منها

- الإعلانات -

تعد جراحة العظام من أكثر العمليات شيوعاً في المستشفيات. لكن هل لك علم بأن معظم تلك العمليات لا فائدة منها؟ كما أن بعض العمليات الجراحية تقدم نفس نتيجة البدائل الأخرى الأرخص ثمناً والأكثر أماناً مثل التمارين الرياضية.

وفي الآتي عمليات جراحية للعظام يتم إجراؤها بشكل شائع لعلاج آلام الظهر والركبة والكتف. والتي قد تضر المرضى (وجيوبهم) أكثر مما تنفع.

1- دمج الفقرات لعلاج آلام الظهر:

جراحة دمج الفقرات هي أكثر أنواع الجراحة خطورة بالنسبة لآلام الظهر. كما أنها أغلى عملية جراحية.

وتقوم العملية على دمج فقرتين أو أكثر معاً بشكل دائم لمنعهما من الحركة. تتم عادة باستخدام غرسات معدنية وعظام من مناطق أخرى من الجسم.

كان اللجوء إلى هذه العملية يقتصر في الأصل على علاج كسور أو تشوهات في العمود الفقري.وقبل أن تصبح هذه العملية شاملة لعدد من الأمراض، أبرزها آلام الظهر اليومية.

ووجد خبراء أن دمج الفقرات ليس أكثر فعالية من العلاجات غير الجراحية (مثل التمارين الرياضية) وغالبا ما يؤدي إلى مضاعفات.

إذ يعاني حوالي واحد من كل ستة مرضى من مضاعفات خطيرة من جراء هذه الجراحة. مثل تجلط الدم أو إصابة الأعصاب أو قصور القلب.

2- تنظير المفاصل لآلام الركبة والكتف:

تجرى هذه العملية (ما بين 1900 و2400 دولار) بشكل شائع لعلاج هشاشة العظام في الركبة وآلام الكتف. .ذلك من خلال إزالة أو إصلاح الأجزاء التالفة من العظام أو الغضاريف، التي يُعتقد أنها تسبب الألم.

وأثبت الباحثون أن تنظير المفاصل ليس الحل الأمثل والأفضل لحل مشكلة آلام الركبة والكتف، خاصة وأن هذا النوع من العمليات يجعل المرضى في الحاجة إلى مدة طويلة (تصل إلى 6 أسابيع) حتى تصبح لديهم القدرة على أداء الحركات البسيطة.

ومن المهم معرفة خيارات العلاج المتاحة وفوائدها وأضرارها وتكاليفها أمر مهم لضمان اتخاذ القرار المناسب.

و”قبل اتخاذ أي قرار، اطرح الأسئلة التالية على طبيبك: هل ستتحسن حالتي أكثر مع الجراحة؟ ماذا سيحدث إذا اخترت عدم إجراء الجراحة؟ ما هي مخاطر إجراء هذه العملية (قبل وأثناء وبعد)؟ هل تلقيت معلومات كافية عن فوائد وأضرار إجراء الجراحة مقارنة بالعلاجات الأخرى

اقرأ أيضا: الفستق.. كنز من كنوز الطبيعة داوم على تناوله

قد يعجبك ايضا