معمل سكر تل سلحب يعود للعمل و توقعات بإنتاجه 16 ألف طن سكر خلال أسبوع –

- الإعلانات -

مصدر في المعمل أكد أنه خلال الأسابيع الأخيرة أجريت صيانة عامة لآلات المعمل بجهود محلية من قبل مهندسي المعمل.مما ساهم بتوفير مئات ملايين الليرات من خلال الاستغناء عن استيراد قطع تبديل جديدة.

وتابع المصدر أنه خلال اليومين الماضيين تم اختبار الآلات من الناحية الفنية وهي جاهزة للإقلاع. وذلك بعد استكمال استلام كامل المحصول المتعاقد عليه مع الفلاحين.

إنتاج العمل

وبحسب المصدر، سينتج المعمل خلال فترة عمله المحددة بأسبوع تقريباً، ما يقارب 16 ألف طن من السكر بواقع 3800 طن يومياً. بالإضافة إلى مادتين ثانوياتين وهما التفل وسوف تستخدم كعلف، والثانية المولاس والتي تعتبر مادة أساسية بصناعة الخميرة والتي تدخل في إنتاج مادة الخبز.

كان المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية إبراهيم نصرة، قد ذكر أن محصول الشوندر السكري تضرر بشكل كبير خلال السنوات الماضية من ناحية الإنتاج، حيث خرجت الكثير من المعامل عن الخدمة. علماً أن المساحة المزروعة بالشوندر قد بلغت 21 ألف دونم.

بينما أعلن مجلس الوزراء مؤخراً عن منح مكافأة مالية قدرها 10000 ليرة عن كل طن شوندر يرد من الفلاحين مطابق للمواصفات القياسية السورية. علماً أنه يتم شراء الطن الواحد من الفلاح بسعر 260 ألف ليرة سورية. بالإضافة إلى دعم المزارع بكميات من المازوت الخاص بعملية الزراعة. والهدف الرئيسي من هذا الإجراء هو إعادة إقلاع معمل سكر سلحب المتوقف منذ سنوات طويلة (منذ عام 2015). مما يعني إنتاج السكر محلياً والتخفيف قدر الإمكان من استيراد المادة.

يذكر أن الشوندر السكري يُسهم بتغطية حوالي 20% من حاجة سوريا من مادة السكر. إذ تصل نسبة استهلاك مادة السكر إلى 709 آلاف طن سنوياً، بمعدل 35 كيلوغراماً للفرد الواحد. بحسب تصريح سابق لرئيس قسم بحوث الشوندر السكري في الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية.

أثر برس

اقرأ أيضا: أجرة الحلاقة تأخد نصيبها من ارتفاع الأسعار

قد يعجبك ايضا