طبيب سوري في الصومال يتباهى بإنجازاته

- الإعلانات -

طبيب سوري في الصومال يتباهى بإنجازاته

تحدث الطبيب السوري المقيم في “الصومال” “نور الدين ناصر” عن إنجاز وصفه بالعظيم، تمكن خلاله من علاج يافعة. تعرضت لحروق شديدة، ولم تترك فوق جسدها أي تشوهات مزعجة.

وقال “ناصر”، إن “سمية” البالغة من العمر 16 عاماً، تعرضت قبل عدة أشهر لحرق بالنار شمل أكثر من 50 بالمئة من مساحة جسدها، معتذرا من نشر الصور لأنها عنيفة جداً، وأضاف من خلال منشور له عبر فيسبوك، إن الحروق كانت عميقة درجة ثانية وثالثة، وبقيت المريضة في المشفى حيث يعمل لنحو شهر ونصف تقريباً، «وتجاوزت كل مخاطر الاختلاطات المهددة للحياة؛ وكنا نجري لها الضمادات في غرفة العمليات حيث تستمر الجلسة اكثر من ساعة».

“ناصر” الذي أرفق منشوره بصور له وللمريضة المتعافية، أضاف أن الذين عملوا في مراكز الحروق يعرفون الجهود الكبيرة التي بذلها الكادر الطبي والتمريضي «لمواجهة مخاطر القصور الكلوي وقرحات الشدة واضطرابات الشوارد ونقص البروتينات والألبومين والانتان الدموي؛ إضافة للعناية الموضعية بالحرق. كما يعرفون نسبة الوفيات العالية في أهم مراكز الحروق المتخصصة في هذه الحروق الواسعة».

وبناء على ما سبق، رأى الطبيب السوري، أن شفاء اليافعة وبقائها على قيد الحياة دون أية عقابيل أو تشوهات مزعجة «هو إنجاز عظيم يحق لي أن أتباهى به مع الكادر التمريضي في مشفى قرن؛ كما يسجل هذا الإنجاز لكل من قدموا العون المادي للمريضة من أهل مدينة غاروي و إدارة مشفى قرن نظراً للتكلفة الكبيرة والنفقات الباهظة».

وختم منشوره بالتعبير عن فرحته، بينما كانت المريضة تزوره في عيادته داخل المشفى، وتقول له بالعربية: “كيف حالك، شكراً دكتور”.

قد يعجبك ايضا