ماسبب اختفاء بعض المواد الغذائية من الأسواق في دمشق

- الإعلانات -

اختفت بعض المواد الغذائية من الأسواق في دمشق وسط ارتفاع جنوني خلال الأسبوع الماضي. حيث يضطر المواطن للبحث في عدة متاجر للحصول على طلبه، وسط شكاوى من تجّار السّمانة من انقطاع كامل لبعض الأصناف، أو اختفاء بعض الشركات المصنّعة وامتناع الموزعين عن توزيع المواد الأساسية بحجة عدم استقرار الأسعار .

وحذّر بعض التجّار من اختفاء أنواع عديدة من الغذائيات، مثل المعلبات المستوردة، كالسردين والطن. إضافة إلى أصناف كثيرة من الزيت النباتي وحتّى السكر والأرز، وغيرها من السلع كالمتة .

يقول مصطفى الشاهين صاحب محل لبيع المواد الغذائية في منطقة المزة جبل: إنّ مجمل ما يختفي لفترات يعود للظهور لكن بأسعار مرتفعة، مرجحاً انعكاس الاحتكار على انقطاع وغلاء المواد. بينما عزا آخر المشكلة لما تشهده الأسواق العالميّة من جهة، وإبقاء الحكومة على بعض المواد الرئيسية، لمصلحة صالاتها التجاريّة. كاشفاً أن لعبة الاحتكار أصبحت حالة معروفة لدى الجميع، والهدف منها رفع الأسعار بشكل يزيد من أرباح المصنع في ظل التضخم الاقتصادي .

الاحتكار والارتفاع

الاحتكار وارتفاع الأسعار ليسا وليدي اللحظة ، حيث أكد طلال قلعجي رئيس لجنة الصناعات الغذائية في غرفة صناعة دمشق وريفها أن ارتفاع الأسعار ليس جديدا فهو موجود ويعد موضة قديمة للتجار والسبب في ذلك الارتفاع العالمي وليس المحلي. لافتاً إلى أن زيادة الأسعار مرتبطة بعدة أسباب أولها تكلفة الشحن العالمية التي تضاعفت، ولاسيما أنّ بعض أجور نقل الحاويات تقدر اليوم بضعف تكلفة ثمنها ، وقلّة التنافسيّة بمجال الاستيراد للأسواق السوريّة من جهة أخرى. إضافة إلى أن القوة الشرائية شبه معدومة في الأسواق.

وقال القلعجي: إن الحكومة تعمل جاهدة على توفير كل المواد بأرخص الأسعار حيث قمنا بالعديد من المبادرات لتشجيع البيع بسعر التكلفة ، وهناك اجتماعات دائمة مع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وقد تم تحديد هامش الربح ب 7% للجملة والمستورد و8% للمفرق. مبيناً أن التاجر المستورد لا يربح اليوم 7% وانما يربح ما بين 2 -3% ، حتى تاجر المفرق خفف نسبة ربحه عن 8% لكي تتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن فهي التي تلعب دورا كبيرا في الأسواق. مضيفاً: إن التسعيرة الأخيرة للسكر والأرز والبن تم تخفيضها لكي تناسب الدخل وجميع شرائح المجتمع.

بالمقابل تضارب التصريحات بين الحكومة والتجّار كان من شأنه زيادة الثقل على المواطنين. وتؤكد تصريحات خبراء الاقتصاد أن نسبة تكاليف المواد الغذائيّةفقط تجاوزت 70% منذ بداية العام.كما قفزت التكلفة المعيشيّة الشهريّة للعائلة لتقترب من مليون وأكثر تقريباً فيما بقيت أجور الدخل للسوريين تقلّ عن هذا الرقم بعشرة أضعاف

اقرأ أيضا: ترخيص 408 مشاريع في دمشق وريفها خلال 6 أشهر

قد يعجبك ايضا