خبير اقتصادي : ركود سوق العقارات عالمي

- الإعلانات -

خبير اقتصادي : ركود سوق العقارات عالمي

بين الخبير في الاقتصاد الهندسي الدكتور محمد الجلالي أن هناك حالة من الركود في حركة بيع وشراء العقارات وهذه الحالة مستمرة منذ أشهر، موضحاً أن الأزمة الأوكرانية ساهمت بها في كل دول العالم وليس في سورية فقط .

موضحاً أن انخفاض الطلب على العقارات أدى إلى انخفاض أسعارها في السوق، وهذا الأمر ملاحظ حالياً، مشيراً إلى أن أسعار العقارات على الرغم من ارتفاعها حالياً إلا أنها أقل من أسعارها ما قبل الأزمة بنسبة تتراوح بين 20 و30 % في حال حسبت بالقطع الأجنبي فعلى سبيل المثال الشقة التي كانت تباع بسعر 100 ألف دولار قبل الأزمة تباع اليوم بسعر 70 ألف دولار، لافتاً إلى أن المواطن يرى أن سعر العقارات مرتفع لأن دخله بالليرة السورية وليس بالقطع الأجنبي .

وأفاد بأن الدخل دائماً يقسم إلى قسمين، قسم منه يذهب للاستهلاك والقسم الآخر للادخار الذي يعتبر السكن جزءاً منه، مبيناً أن ارتفاع أسعار المواد الاستهلاكية عالمياً والذي نشهده حالياً ساهم في تقليل النسبة التي تذهب للادخار وبالتالي قل الطلب على السكن عالمياً لذا نلاحظ أن هناك انخفاضاً في أسعار العقارات في كل دول العالم .

وأشار إلى أن المشكلة الموجودة في سورية ولا توجد في دول الجوار هي عدم انتظام سوق العقارات ووجود أكثر من سوق لبيعها مثل سوق السكن العشوائي وسوق السكن المنظم وسوق السكن في الريف ولكل سوق سعر للسكن يختلف عن السوق الآخر لذا نلحظ أن هناك عقارات في منطقة المالكي على سبيل المثال أغلى من سعر العقار في لندن .

ولفت إلى أن أسعار العقارات في مناطق العشوائيات أو الريف تعتبر منطقية وقريبة من التكاليف لكن في المناطق الراقية مثل المالكي وأبو رمانة والتي لا تبعد أحياناً سوى عدة كيلومترات عن مناطق العشوائيات يمكن شراء عشرة عقارات أو أكثر بسعر شقة واحدة في هذه المناطق، وهذه الظاهرة غير موجودة بأي دولة في العالم .

الوطن

اقرأ ايضاً:روسيا تتوعد أوكرانيا بـ”يوم الحساب

 

قد يعجبك ايضا