“واشنطن بوست”: هل نجحت رحلة بايدن إلى الشرق الأوسط؟

- الإعلانات -

“واشنطن بوست”: هل نجحت رحلة بايدن إلى الشرق الأوسط؟

كتب إيشان ثارور تحليلاً في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية تناول فيه حصيلة زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الشرق الأوسط. وقال الكاتب إن بايدن- السياسي نفسه الذي تعهد بتحويل المملكة العربية السعودية إلى “منبوذة” – يتقدم نحو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – ويمد قبضة يده. ورد ولي العهد بالمثل بمفاصل أصابعه.

أضاف الكاتب: تم استقبال بايدن مساء الجمعة الماضي في مدينة جدة السعودية، كجزء من رحلة مزدحمة لمدة أربعة أيام نقلته من محطات في “إسرائيل” والضفة الغربية إلى قمة إقليمية للدول العربية استضافها السعوديون. كان هناك الكثير على جدول الأعمال حيث تسعى إدارة بايدن إلى إعادة تأكيد القيادة الأميركية في الشرق الأوسط بمهارة والتحرك على طول التقارب الإسرائيلي مع مجموعة ناشئة من الشركاء العرب.

وتابع الكاتب: لكن اللقاء مع ولي العهد السعودي، الذي يعتقد مسؤولو الاستخبارات الأميركية أنه مسؤول عن المؤامرة التي أدت إلى مقتل المعارض السعودي والمساهم في صحيفة “واشنطن بوست” جمال خاشقجي، برز فوق كل شيء. فقد تم نشر الصورة بسرعة من قبل وسائل الإعلام الحكومية في المملكة والتي أثارت غضباً عالمياً.

وأوضح الكاتب أن نشطاء حقوقيين ومنتقدين للاستبداد السعودي، من بين آخرين، رأووا في ذلك خيانة للقيم وتذكيراً بالإفلات من العقاب الممنوح لولي العهد. ووصفت خطيبة خاشقجي مشهد بايدن وهو يحيي ولي العهد محمد بن سلمان، بأنه “مفجع”. وقال كينيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش”، إن الاجتماع “يشير إلى قبول ولي العهد الآن”.

وقال فريد رايان الناشر والرئيس التنفيذي لصحيفة واشنطن بوست في بيان: “كانت المصافحة بالقبضة بين الرئيس بايدن ومحمد بن سلمان أسوأ من المصافحة – كانت مخزية. لقد أظهرت مستوى من الحميمية والراحة توفر لمحمد بن سلمان الخلاص غير المبرر الذي كان يسعى إليه بشدة”.

وأشار الكاتب إلى وجود قراءات بديلة أيضاً. وقال جون ألترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية للصحيفة إن قبضة اليد هي علامة أخرى على أن هذه ليست المنطقة المريحة للرئيس، وهذه ليست علاقة ثنائية دافئة. وقد لا تصبح علاقة ثنائية دافئة في ظل الرئيس. لكنها ستكون علاقة”.

كانت هناك روايات متضاربة حول مدى قسوة بايدن خلال ساعات من الاجتماعات المغلقة، حيث أشار السعوديون إلى أن بايدن لم يواجه محمد بن سلمان مباشرة بشأن مقتل خاشقجي، بينما أصر الرئيس الأميركي على أنه فعل ذلك. ومع توجيه بايدن دعوة رسمية إلى البيت الأبيض لزعيم دولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد، ظهرت أنباء عن اعتقال المحامي السابق لخاشقجي، المواطن الأميركي عاصم غفور، في الإمارات والحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمتي غسل الأموال والتهرب الضريبي التي يقول النقاد إنها ملفقة.

وقال الكاتب إن حقيقة الوضع، بغض النظر عن إصرار البيت الأبيض على التزامه بحقوق الإنسان، هو أن الإلحاح الملحوظ للحظة الجيوسياسية يفوق أي غضب تم الشعور به في واشنطن بسبب سوء سلوك الملوك العرب. جادل بايدن مع اختتام زيارته يوم السبت: “التحديات التي تواجهها اليوم تجعل الأمر أكثر أهمية بكثير لأننا نقضي الوقت معاً”.

وقال خلال ملاحظاته الأخيرة أمام تحالف من قادة دول الخليج العربية وبعض الجيران: “إن الولايات المتحدة على دراية بالتحديات في الشرق الأوسط والمكان الذي نملك فيه أكبر قدرة للمساعدة في تحقيق نتائج إيجابية. لن ننسحب ونترك الفراغ تملأه الصين أو روسيا أو إيران”.

ورأى الكاتب أن بايدن عاد إلى وطنه مع القليل من الإنجازات الموضوعية لإظهارها. في أعقاب الأشهر القليلة الفوضوية في أسواق الطاقة، لم يأتِ بايدن بأي ضمانات من السعوديين والإماراتيين لتعزيز إمدادات النفط العالمية. لم يكن هذا مفاجئاً بشكل خاص. وكان الخبراء قد حذروا قبل بدء رحلة بايدن من أن الرياض وأبو ظبي لديهما قدرة إضافية محدودة لضخها في الأسواق.

قدم بايدن مليار دولار من التمويل الأميركي للمساعدة في معالجة الجوع في أجزاء من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وقدم قدراً أقل من المساعدة الاقتصادية للفلسطينيين. لكن هذه المساعدة لم يرحب بها من قبل العديد من الفلسطينيين، الذين رأوا تطلعاتهم في إقامة دولة تتلاشى، فيما تدعم الإدارات الأميركية المتعاقبة الوضع الراهن الذي لا يؤدي إلا إلى تعميق الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وقالت مريم البرغوثي، الكاتبة والناشطة الفلسطينية، لصحيفة فاينانشيال تايمز: “إنه نفس الشيء مثل (الرئيس السابق دونالد) ترامب: إنه التركيز على الازدهار الاقتصادي من دون معالجة المشاكل الحقيقية. ليس المال هو ما نحتاجه. إنها إزالة نقاط التفتيش، وإزالة الضغوط الإسرائيلية ليس فقط على المستشفيات ولكن على المؤسسات الثقافية”.

وكتب جدعون ليفي في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية يقول إن “حل الدولتين مات منذ زمن طويل، وكذلك مات الآن خيار الفلسطينيين الاستراتيجي بالاعتماد على الغرب في كفاحهم من أجل حقوقهم الوطنية”.

وأضاف أنه بالنسبة لبايدن، كان الاتجاه الحقيقي للزيارة أكثر عمقاً. يأمل المسؤولون الأميركيون في إعادة تموضعهم في المشهد الجيوسياسي المتغير في المنطقة، حيث تعمل “إسرائيل” ومجموعة من الممالك العربية على تعزيز التعاون في مواجهة إيران. هيمن الخطاب القاسي لبايدن ضد النظام في طهران – وليس الحقوق الفلسطينية في “إسرائيل” أو الحقوق المدنية للمعارضين في الأنظمة الاستبدادية العربية – على الإجراءات. قد تعيد المبادرات الدبلوماسية الجديدة كذلك تعريف المنطقة: في وقت سابق من الأسبوع الماضي، شارك بايدن في اجتماع افتراضي لكتلة I2U2، التي تجمع “إسرائيل” والهند والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة.

وقد أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد بقرار السعودية فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية الإسرائيلية باعتباره “الخطوة الرسمية الأولى للتطبيع مع السعودية”. ومع ذلك، كان المسؤولون السعوديون أقل حماساً في العلن بشأن هذه النتيجة، مؤكدين أن مرور هذه الرحلات لا يعني أن هناك خطوات أخرى قيد التنفيذ. وقالوا إن التطبيع مع “إسرائيل” لا يزال مرهوناً بقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة.

وقال حسين إيبش، الباحث المقيم في معهد دول الخليج العربية في واشنطن، للكاتب إن “أي شخص كان يتوقع قائمة تحقق بالإنجازات كان ينظر إلى الزيارة الخاطئة. بايدن لم يذهب بقائمة مرجعية بل أجندة طويلة الأجل”.

المناقشات حول أسعار النفط، والخلافات حول حقوق الإنسان، والمفاوضات من أجل الحفاظ على وقف إطلاق النار في اليمن – هذه أمور عادة ما يتم التعامل معها بهدوء مع المحاورين.

وأضاف إيبيش: “سارت الرحلة كما كان متوقعاً تماماً، وبطريقة دقيقة جداً، حققت الكثير من خلال توضيح جدية واشنطن بشأن قيادة تحالف أمني فضفاض ولكنه قوي في المنطقة”.

محللون آخرون كانوا أقل اقتناعاً. وقالت رندة سليم، الباحثة في معهد الشرق الأوسط، “كانت الرحلة تستحق العناء لمضيفيه في إسرائيل والمملكة العربية السعودية الذين حصل كل منهم على ما يريد: ورقة بيضاء لاستمرار نظام الفصل العنصري في إسرائيل وإنهاء رسمي لوضع المنبوذ لولي العهد السعودي. من غير الواضح ما الذي حصلت عليه الولايات المتحدة من هذه الرحلة”.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم
الميادين

 

قد يعجبك ايضا