سوريا .. الجيش الأمريكي يبدأ مناورات حية في الشرق السوري

- الإعلانات -

لا يزال يعزز الجيش الأمريكي مواقعه اللا شرعية في سوريا سواء من خلال توسع القواعد العسكرية اللاشرعية أو من خلال دعم التنظيمات الانفصالية في شمال شرق البلاد.

الوكالة العربية للأنباء

أجرت ما تسمى قوات “التحالف الدولي” اللاشرعي الذي شكله الجيش الأمريكي، تدريبات عسكرية مشتركة مع قوات سوريا الديمقراطية – “قسد” في محيط قاعدة عسكرية أمريكية تتموضع حول آبار وحقول نفط بريف الحسكة السورية.

ونقلت وسائل إعلام نقلاً عن مصادر محلية بريف الحسكة أن الجيش الأمريكي اجرى تدريبات عسكرية مشتركة مع قوات سوريا الديمقراطية – قسد، في قاعدة “التحالف الدولي” اللاشرعية التي يتخذها ضمن (مديرية حقول نفط الجبسة) في مدينة الشدادي جنوبي مدينة الحسكة شمال شرق البلاد.

وأكدت المصادر أن التدريبات تجري باستخدام القذائف الحية والذخائر الحقيقية، وتأتي هذه التدريبات العسكرية بعد ساعات من وصول 100 شاحنة محملة بالأسلحة وبمواد لوجستية وعسكرية إلى القاعدة.

كما ذكرت مصادر محلية بريف الحسكة، بأن قافلة أسلحة ومعدات لوجستية لقوات “التحالف الدولي” بقيادة الاحتلال الأمريكي مكونة من 20 شاحنة وناقلة، دخلت يوم السبت 16يوليو/ تموز، اخترقت الحدود السورية العراقية متوجهة إلى قاعدة مديرية حقول نفط (الجبسة) في مدينة الشدادي جنوبي محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا .

ولفتت المصادر أن القافلة ضمت 20 ناقلة محملة بالأسلحة وشاحنات كبيرة نوع “لودر” تحمل مواد لوجستية وعربات عسكرية من نوع “همر”.

كما أدخل الجيش الأمريكي، قبل بعض الوقت، قافلة كبيرة عبر معبر الوليد الحدودي البري غير الشرعي مع العراق إلى محافظة الحسكة تتألف من 80 شاحنة تحمل صناديق مغلقة وعربات عسكرية كبيرة ومواد لوجستية، بحسب مصادر محلية.

وكانت قوات الجيش الأمريكي أدخلت عدة قوافل عسكرية تعد هي من أكبر القوافل عبر معبر الوليد البري غير الشرعي مع العراق قرب بلدة اليعربية بريف محافظة الحسكة شمال شرق سوريا لتعزز مواقعها في نية يبدو أنها تجهز لها لمرحلة ما مقبلة بينما تنتهي من ورطتها التي أوقعت نفسها فيها بالحرب الروسية الأوكرانية والتي أضرت بالاقتصاد الأمريكي قبل أي اقتصاد عالمي غربي وعربي آخر.

اقرأ أيضاً: هجوم إرهابي آخر من قبل إرهابيي “داعش” على نقطة عسكرية سورية

قد يعجبك ايضا