متحولة مثيرة للجدل تطمح لرئاسة العراق

- الإعلانات -

متحولة مثيرة للجدل تطمح لرئاسة العراق

جوجو دعارة ، المتحولة جنسيا التي صدعت رؤوس سياسيين وشخصيات نافذة واعلامية وفنية عراقية، عادت الى الاضواء مجددا بعد تراجع قناة عراقية عن بث مقابلة أجرتها معها داخل السجن وكشفت فيها عن طموحها لتولي رئاسة البلاد.

وكانت قناة “الشرقية” بثت قبل نحو ثلاثة اسابيع مقتطفات من مقابلة بدا انها جريئة جدا مع المتحول جوجو دعارة ، واسمه قبل التحول هو عبدالله عبد الأمير، وهو من مواليد عام 1991.

وعرفت جوجو دعارة عبر منصات التواصل بنشر مقاطع مصورة تتسم بالاباحية السافرة والمفرطة، وبالعبارات والشتائم النابية التي تستهدف شخصيات سياسية وعامة وفنية في العراق.

واجريت المقابلة داخل السجن الذي تمكث فيه جوجو دعارة منذ اعتقالها بعيد وصولها الى العراق في آيار/مايو الماضي.
واعلن مصدر أمني في حينه لوكالة “روسيا اليوم” ان “هذه الفتاة التي تعيش في الولايات المتحدة وهي من أصول عراقية، تدير شبكة ابتزاز ودعارة داخل العراق”.

واضاف انها اعتقلت بتهمة ابتزاز “سياسيين وإعلاميين ومشاهير وشخصيات معروفة”، مشيرا الى انها “تقاضت منهم أموالا طائلة على مدى السنوات الماضية”.

وكشف المصدر عن ان “السلطات العراقية استدرجتها من الولايات المتحدة بحجة اللقاء بأحد ضحاياها قبل أن تقبض عليها في فندق المنصور وسط بغداد”.

صمت وغموض رسمي حول فيديو جوجو دعارة

يوم 28 حزيران/يونيو الماضي، بثت قناة “الشرقية” عبر صفحاتها في منصات التواصل مقتطفات مصورة لمقابلة اجرتها مع جوجو دعارة من داخل السجن ضمن برنامج “كلام الناس” الذي يقدمه الاعلامي علي الخالدي، لكنها لم تلبث ان حذفت المقتطفات وتراجعت عن بث الحلقة دون ان تقدم اي توضيح.

وفتح هذا التراجع الكثير من التكهنات، حيث ردد البعض في وسائل التواصل انه جاء بطلب من هيئة الاعلام والاتصالات بسبب ذكر جوجو دعارة فضائح شخصيات دينية وسياسية استطاعت ايقاعها في حبائل شبكة الدعارة التي تديرها.

لا بل ذهب بعض اخر الى حد القول ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي طلب شخصيا من القناة وقف بث الحلقة.
ولا تزال التكهنات تتكاثر في ظل عدم صدور اي رد او موقف رسمي سواء من الحكومة او القناة يفسر سبب عدم بث المقابلة.

جوجو دعارة ورئاسة العراق !

في مقتطفات المقابلة، قالت جوجو دعارة انها تتمنى لو تصبح رئيسة للعراق، كما انتقدت بشدة الشخصيات السياسية في البلاد، ولم توفر مقدم البرنامج علي الخالدي من عباراتها الحادة والهجومية.

وقالت ردا على سؤال حول امنيتها “اتمنى لو اصبح رئيسة للعراق”.

وفي اجابة على سؤال اخر حول سبب تناولها اسماء تتصدر المشهد السياسي وتطال نحوم الفن والمجتمع، قالت جوجو دعارة “انا اكره كل السياسيين في العراق. انا حرة”، مضيفة أن “اي شخص لا يعجبني اتكلم ضده”.

وحول قرارها العودة الى العراق رغم علمها ان لها اعداء كثرا بسبب مواقفها وتشهيرها بهم، قالت جوجو دعارة “هذا بلدي. غصبا عن اكبر شارب ادخل الى العراق”. واضافت “ليحصل ما يحصل.. انا لا اخشى من احد”.

وحين سألها المقدم عن سبب زيارتها للبصرة عقب وصولها الى العراق، حيث يتردد ان اصولها تعود الى هذه المدينة في جنوب البلاد، اجابته بحدة قائلة “العراق ليس ملكا لمن خلفوك حتى تسألني هذا السؤال”.
قصة اعتقال جوجو دعارة

بحسب تقرير نشرته صحيفة “الزمان” العراقية، فان جوجو دعارة ليس لديها جنسية أميركية كما يشاع، بل مجرد جواز عراقي منتهي الصلاحية منذ العام الماضي.

واضافت الصحيفة انها وصلت جوا من تركيا الى اربيل في اقليم كردستان شمالي البلاد بجواز سفر عراقي.

وكانت جوجو دعارة غادرت العراق الى الولايات المتحدة عام 2013، حيث خضعت لعملية تحويل جنس، بحسب الصحيفة التي قالت ان القبض عليها في العراق جاء على خلفية “شكوى عرضية قدمها صاحب مطعم وبدلالة شخص آخر صاحب مول ملابس بسبب قيامها بمهاجمة المطعم وكذلك صاحب المول”.

ونقلت عن مصدر امني ان شرطة النجدة التي حضرت الى المطعم عقب شكوى صاحبه هي من القى القبض على جوجو دعارة، نافيا ما تردد حول انه جرى استدراجها الى داخل البلاد من اجل اعتقالها.

واوضح المصدر ان “القضية بعيدة كل البعد عن الاستدراج وهذا التهويل والتاويل الذي تتناقله مواقع التواصل”.

ولدى اعتقالها، كانت جميع الاطراف لا تعلم بالاسم الذي تتحرك به جوجو دعارة، وهو انجلينا نيكول سابا، والتي كان بحوزتها اجازة سوق امريكية مزورة.

وقال المصدر انه عندما تم التعرف على شخصية جوجو دعارة، بدأ ضحاياها بالتوافد الى مكتب مكافحة الأجرام لتقديم شكاوى بحقها، مشيرا الى ان عدد الشكاوى بلغ سبعا خلال اول يوم من توقيفها.

دعارة وابتزاز

ومضى مصدر الصحيفة الى القول انه “جرى التحقيق مع المتهم المدعو جوجو، حيث طرح عليه بعض الاسئلة بشأن عمليات الابتزاز التي يمارسها بحق المسؤولين والفنانيين والصحفيين وبعض رجال الأعمال المعروفين، حيث اكد انه تلقى مبالغ طائلة عن كل منشور من قبل المتضررين، ولاسيما علاقات النساء مع المسؤوليين ورجال الاعمال”.

واضاف المصدر انها ادعت خلال التحقيق بارتباطها بعلاقات مع “بعض النواب الذين استخدموها لابتزاز مسـؤولين في الدولة”.

وكانت معلومات تحدثت عن ان نشاط جوجو دعارة لا يتوقف على ما تبثه من فيديوهات عبر منصات التواصل، بل تجاوزه الى ادارتها شبكة دعارة كبرى ترتبط بشخصيات نافذة بينها رجال أعمال واعلاميون وفنانون.

لا بل ان الشيخ عداي الغريري، وهو احد رجال الدين السنة البارزين تحدث عن ان اجهزة الامن عثرت في هاتف جوجو دعارة على صور وارقام “معممين” في اشارة الى رجال الدين السنة والشيعة.

ومع ذلك الضجيج المتصاعد وتدفق الروايات المختلفة والعديدة، يغيب الموقف الحكومي عن تأكيد او نفي حقيقة ما يجري وطبيعة الاتهامات ومدى خطورة الشخص المعتقل.

اقرأ ايضاً:ما حقيقة إلغاء الاعتراف بالجامعات السورية في العراق؟

قد يعجبك ايضا