هل سألت نفسك يوما لماذا يملك الآسيويون عيونا مائلة؟

- الإعلانات -

نشر موقع “سوبر كوريوسو” الإسباني تقريرًا تحدث فيه عن السبب الرئيسي الذي يفسّر اختلاف شكل عيون الآسيويين عن بقية الأعراق الأخرى.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته “عربي 21″، إن السمات الجسدية لسكان آسيا مختلفة ظاهريًا عن بقية الأعراق الأخرى خاصة من حيث شكل العينين.

هل تعرف سبب امتلاك الآسيويين عيونًا مائلة؟

يتميّز الأشخاص من أصول آسيوية بعيون مائلة نتيجة اختلاف ما يسمى بـ “طية علاية الموق” وهي ثنية من الجفن العلوي تغطي الزاوية الداخلية للعين تبدأ من اللحيمة الدمعية وتمتد لأسفلها.

ولفترة طويلة، كان تفسير هذا الاختلاف أن العيون المائلة سببها تكوين الهيكل العظمي الذي يكون فيه محجر العين لوزي الشكل ما يؤثر على شكل العين الخارجي. لذلك، كان يعتقد أن مقلة عيون الآسيويين تكون لوزية الشكل وليست كروية مثل بقية الأعراق. ومع أن هذه النظرية ليس لها أساس علمي، إلا أنها الأكثر انتشارا في الثقافة الشعبية.

حقيقة العيون الآسيوية

في البداية، من غير المنطقي الاعتقاد أن للصينيين مثلا مقلة مختلفة من حيث الشكل عن أي شخص من عرق آخر. ومن الناحية التشريحية، لا يوجد فرق بين عيني شخص من أصل آسيوي وآخر من عرق آخر عدا اختلاف لون القزحية، وهذا يعني أنها تكون بنفس الحجم ولها نفس المكونات وفي نفس المكان من الجمجمة أيضا.

وأوضح الموقع أن سبب ميلان عيون الآسيويين لا يكمن في العين نفسها بل في الجفن. ويبدو أن طية علاية الموق ناتجة عن تكيف الجسم مع درجة سطوع الضوء والبرد الشديد وقوة الرياح حسب المنطقة الجغرافية. وقد سمحت هذه الطفرة الجينية لمجموعات مختلفة من الإنسان العاقل الذي وصل إلى مناطق القطب الشمالي باكتساب ميزة تطورية لضمان القدرة على التكيف والبقاء على قيد الحياة في ظروف البرد القارس.

أما مجموعات الإنسان العاقل التي استقرت في مناطق دافئة من السافانا والصحراء طورت طفرة مماثلة من أجل حماية أعينهم من الرياح القوية والعواصف الرملية النموذجية. وتعد هذه النظرية الأكثر ترجيحا بالنسبة لعيون الآسيويين.

مع ذلك، يجادل مجموعة من المتخصصين الصينيين بأن طية علاية الموق هي نتيجة تطور نوع مختلف من البشر يسمى إنسان بكين. لكن هذه النظرية لم تلق تأييدا من قبل معظم علماء الأنثروبولوجيا المعاصرين الذين يزعمون أن الإنسان المنتصب الأفريقي هو الوحيد الذي نجا من التطور، وأصبح فيما بعد الإنسان العاقل. وهم يستبعدون ذلك نظرا لحقيقة أن العيون المائلة ليست سمة حصرية للآسيويين فقط.

لماذا تبدو عيون الآسيويين مائلة إذن؟

حسب نظرية داروين للتطور، فإن البقاء ليس دائما للأقوى وإنما للجنس الأكثر قدرة على التكيّف. وبناء على ذلك، يبدو أن أغلب الآسيويين طوّروا قبل بضعة آلاف من السنين خاصية العين المائلة وكان لهم فرصة للتكاثر والبقاء وبذلك كان لهم الأفضلية في نقل جيناتهم وترسيخها. وهذا ما يفسر سبب انتشار هذه الخاصية بين سكان آسيا على الرغم من أنها ليست ضرورية بالنسبة لهم اليوم.

هل تعلم أن جميع البشر كان لديهم عيون مائلة ذات مرة؟

عند البحث في سبب ميلان عيون الآسيويين نجد حقيقة رائعة، وهي أن جميع البشر كان لهم هذه الخاصية، أي طية علاية الموق، في مرحلة ما من حياتهم وتحديدًا عندما كنا أجنّة. ولكن عادة ما يفقد الجنين هذه الخاصية بين الشهر الثالث والسادس من الحمل.

وأشار الموقع إلى حقيقة أخرى مثيرة للفضول حول هذه الميزة، وهي أن الآسيويين مثل الصينيين واليابانيين والكوريين ليسوا الوحيدين الذين يمتلكون عيونا مائلة. وتعد العيون المائلة أكثر شيوعا مما يُعتقد وهي تميز شعوبا مثل الهنود الحمر والأسكيمو.

اقرأ أيضا: بعوضة تساعد الشرطة بالقبض على لص في الصين

قد يعجبك ايضا