بوتين يتململ أثناء انتظار أردوغان.. شاهد!

- الإعلانات -

بوتين يتململ أثناء انتظار أردوغان.. شاهد!

تداول ناشطون على نطاق واسع حول العالم، الثلاثاء 19 يوليو/تموز 2022، مقطع فيديو للحظات التي سبقت لقاء الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، على هامش قمة ثلاثية في العاصمة الإيرانية طهران.

وظهر بوتين واقفاً ينتظر قدوم أردوغان في قاعة خُصصت للقاء ثنائي بين الرئيسين، بينما بدت علامات التململ على وجه الرئيس الروسي، حسب إعلام تركي.

وقالت صحيفة “يني شفق” التركية التي نشرت الفيديو مع مؤقّت أظهر انتظار بوتين 45 ثانية، إن الرئيس الروسي شُوهد في الفيديو وهو يقلب النظر حوله، بين الكراسي والجدران وكفّاه مشبوكتان قبل أن يدخل أردوغان.

كذلك صحيفة الغارديان البريطانية نشرت مقطع الفيديو على قناتها بيوتيوب، مشيرة إلى أن بوتين كانت ينتظر أردوغان “في حرج” على مرأى من الصحفيين.

وأضافت أن “اللقطات أظهرت بوتين يتململ ويحرك قدميه باستمرار ويمص خديه أمام الكاميرات لمدة دقيقة تقريباً قبل أن يدخل أردوغان غرفة اللقاء”.

ليست المرة الأولى!

كان مقطع فيديو سابق في أغسطس/آب 2016 أظهر أيضاً -مع مؤشر للتوقيت- كيف انتظر بوتين نظيره التركي أردوغان لمدة دقيقة ونصف تقريباً، حينما كان الرئيس التركي في زيارة إلى موسكو آنذاك.

أما في 2020، فانتشر مقطع فيديو على نطاق واسع للرئيس التركي أردوغان ينتظر في غرفة مع وفده المرافق خلال زيارة إلى موسكو.

وليس من المؤكد فيما لو كانت هذه المواقف المتكررة المتبادلة عن سابق قصد، لكنها حظيت باهتمام إعلامي كبير.

وكان من اللافت حركة بوتين في الموقف الأخير حينما فتح يده مع علامات وجه غير واضحة فيما لو كان يقصد عتاباً على التسبب بانتظاره دقيقة.

قمة ثلاثية في طهران

والثلاثاء 19 يوليو/تموز، انطلقت القمة السابعة لمسار أستانة بين الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، ونظيريه التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين في العاصمة طهران.

وبحثت القمة تطورات سوريا، ومكافحة التنظيمات الإرهابية التي تهدد المنطقة وخاصة “بي كي كي” و”واي بي جي” و”داعش”، والوضع الإنساني والعودة الطوعية من السوريين إلى وطنهم، حسب الأناضول.

فيما قال بوتين إن مهمة روسيا وإيران وتركيا في المستقبل القريب هي اعتماد “إجراءات ملموسة” لتعزيز الحوار الشامل بين الأطراف السورية. ووصف الجهود التي تبذلها روسيا وتركيا وإيران لحل الأزمة في سوريا بـ”فعالة بشكل عام”.

ولفت إلى أن روسيا وتركيا وإيران على استعداد لمواصلة المساعدة في عمل اللجنة الدستورية السورية دون انقطاع. وأوضح أن روسيا وإيران وتركيا تتفق على أن الأزمة السورية لا يمكن حلها إلا من خلال الدبلوماسية. وأكد الرئيس الروسي أهمية القضاء على جميع الجماعات الإرهابية، وخاصة “داعش” في الأراضي السورية.

 

اقرأ ايضاً:أكثر من 1700 وفاة في إسبانيا والبرتغال بسبب موجة الحر

 

قد يعجبك ايضا