لا تنسوا إطفاء الأنوار والـ”واي فاي” –

- الإعلانات -

دعت الحكومة الفرنسية المواطنين إلى إطفاء الأنوار وفصل شبكات الـ”واي فاي” وخفض تكييف الهواء لتوفير الطاقة، على خلفية أزمة الطاقة التي تشهدها أوروبا في الفترة الأخيرة.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران، في تصريحات أدلى بها للصحفيين في باريس، اليوم الأربعاء، إن “موجة الحر هذا الأسبوع والتي شهدت درجات حرارة قياسية وحرائق غابات كانت بمثابة تذكير صارخ بتأثير تغير المناخ والحاجة إلى تقليل استهلاك الوقود الأحفوري”.

وتابع المتحدث خلال كلمة أدلى بها عقب اجتماع مجلس الوزراء، موجها كلماته للمواطنين: “عندما تذهب بعيدا لقضاء عطلة نهاية الأسبوع أو في إجازة، قم بإيقاف تشغيل أكبر عدد ممكن من الأجهزة الكهربائية.. افصل الـ(واي فاي – الانترنت) الخاص بك، اخفض التيار المتردد قليلاً. وبالطبع قم بإطفاء الأنوار عندما لا تكون في الغرفة”.

وبدوره، حث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الشركات الفرنسية والمواطنين والإدارات المحلية، على العمل على وضع خطط طوارئ خلال الصيف لتجنب شتاء قاس حيث تصارع أوروبا أسوأ أزمة في إمدادات الطاقة منذ عقود، بحسب “بلومبرغ”.

ونوه المصدر إلى أنه على الرغم من أن باريس “أقل اعتمادًا على الغاز الروسي من بعض جيرانها، إلا أن المشاكل في محطاتها النووية، التي توفر أكثر من نصف طاقة البلاد قد أعاقت توفير الكهرباء”.

اقترح الاتحاد الأوروبي، اليوم، تخفيض كتلة استهلاك الغاز الطبيعي في أوروبا بنسبة 15% خلال الأشهر الثمانية المقبلة، في خطة من شأنها أن تؤثر على جميع الأسر ومنتجي الطاقة والصناعة على مساحة القارة العجوز.

وأشارت المصادر إلى أن هذا الهدف تم تضمينه في اللوائح المرفقة بإرشادات خفض طلب الحكومات على مصادر الطاقة “وسط مخاوف متزايدة من أن روسيا ستقطع صادرات الغاز إلى المنطقة بعد تعرضها لعقوبات” على خلفية العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي عن سلسلة عقوبات ضد روسيا على خلفية العملية العسكرية الروسية الخاصة لحماية سكان دومباس، من ضمنها عقوبات ضد ورادات الغاز الروسية إلى القارة العجوز، الأمر الذي تسبب بأزمة طاقة كبيرة في أوروبا، بالإضافة إلى أزمات مرتبطة بتقطع سلاسل التوريد العالمية بسبب هذه العقوبات.

اقرأ أيضا: خبير طاقة: ما يجري في مجال الطاقة الشمسية هو فوضى كبيرة سترتد على الجميع

قد يعجبك ايضا