ليبيا .. هل اقترب استقرار البلاد؟

- الإعلانات -

بعد الظروف الأخيرة التي شهدتها ليبيا والتي يُراد منها تأجيج الأوضاع بعد هدوء نسبي، عاد العقل ليحتكم مجدداً فهل ينجح العقلاء في جلب الاستقرار للبلاد؟

الوكالة العربية للأنباء

وصل رئيس أركان الجيش الليبي عبد الرزاق الناظوري، إلى العاصمة طرابلس، قادماً على رأس وفد أعضاء الجيش في اللجنة العسكرية الليبية المشتركة “5+5″، واستقبل رئيس أركان المنطقة الغربية محمد الحداد، الناظوري في مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، حيث عقدا لقاء مغلقاً، حسبما كشفته مصادر مطلعة لموقع “سكاي نيوز عربية”.

ويأتي اجتماع اللجنة العسكرية “5+5” استكمالاً للقاءات التي عقدت خلال الفترة الماضية، والتي تناولت سبل الدفع نحو توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا وتنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر 2020، وأبرزها إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب.

وكان آخر تلك الاجتماعات في العاصمة المصرية القاهرة، والتي حضرها الناظوري والحداد أيضاً، حيث أكد المجتمعون على حرمة الدم الليبي وعدم العودة للاقتتال، وأن مهمة الجيش حماية الوطن والمواطن والدستور، وعدم تسييس المؤسسة العسكرية، ودعم الجهود لقيام الدولة المدنية وتوحيد المؤسسة العسكرية لبناء جيش قوي بعيداً عن كل التجاذبات السياسية من خلال تشكيل لجان مشتركة لهذا الغرض.

كما كشف الحداد، في تصريحات سابقة، عن التوصل إلى “اتفاق” خلال تلك الاجتماعات لحل ودمج التشكيلات المسلحة في ليبيا مشيراً إلى أن توحيد المؤسسة العسكرية يحتاج إلى “قيادة سياسية رشيدة”.

وألقى الحداد، باللوم على التدخلات الخارجية في عدم التوصل إلى اتفاقات سابقة بشأن توحيد الجيش، قائلاً: “الآن حانت الفرصة لأن نلتقي نحن الليبيين بشكل مباشر”، ولفت إلى أن سرت هي “الأنسب لاحتضان اللجنة العسكرية، وعقد مثل هذه المقابلات”.

وقال الخبير العسكري محمد الصادق، إن هذا الاجتماع غير المسبوق يعد خطوة “طيبة” في الاتجاه نحو توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا والتقريب بين العسكريين في المنطقتين الشرقية والغربية، وأشار إلى أهمية أن تصدق النوايا من أجل “لم شمل كل الليبيين”، حيث جاءت رسائل من الطرف الآخر، متمثلا في الحداد، رافضة للعودة إلى الحرب والصراع، وهو ما يعطي انطباعا جيدا حول تلك اللقاءات، والمردود الذي سيخرج عنها.

ورفض الصادق من وصفهم بـ”أبواق الفتنة”، التي تدعو إلى الانتقام وتحض على الكراهية، مشيرا إلى أن ليبيا بحاجة إلى توحيد جميع جبهاتها وتحقيق مصالحة وطنية حقيقية، تسهم في استباب الأمن وإنهاء خطر التنظيمات المتطرفة والإرهابية، التي تستغل حالة الفوضى في البلاد.

اقرأ أيضاً: استنفار في طرابلس وهجوم جديد على مقر المخابرات

قد يعجبك ايضا