تحركات عسكرية أمريكية شرق سوريا

- الإعلانات -

كثف الجيش الأمريكي من تدريباته العسكرية مع استخدام الأسلحة والذخيرة الحية في قواعده غير الشرعية في مدينة الحسكة السورية، في حين قتلت 3 نساء من قوات “قسد” بغارة لطائرة مسيرة تركية في عملية هي الرابعة من مثيلاتها خلال الساعات الـ 48 الأخيرة.

وأفاد مراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا، نقلا عن مصادر محلية بريف الحسكة أن انفجارات دوت لليوم الخامس على التوالي في ريف مدينة الحسكة الشمالي الغربي، ليل الجمعة- السبت 22-23 تموز/ يوليو، مصدرها القواعد الأمريكية غير الشرعية في منطقة القصرك وتل بيدر والسد الغربي، على طريق تل تمر الرابط مع مدينة القامشلي، شمالي غربي الحسكة.

وأكدت المصادر أن القوات الأمريكية تجري تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية مع وجود مجموعات من قوات “قسد” وسط تحليق مكثف لمروحيات قوات “التحالف الدولي” بقيادة الجيش الأمريكي في سماء المنطقة، حيث تجري هذه المروحيات طلعات مكثفة بين قاعدة تل بيدر شمالي الحسكة مع مطار جبل عبد العزيز غربي الحسكة.

وكشفت المصادر أن التدريبات الأمريكية يشارك فيها عناصر من قوات “قسد” والتي تهدف بعضها على تدريبهم على قيادة المروحيات العسكرية أو كيفية الصعود فيها وتنفيذ عمليات الإنزال الجوي.

يشار أن منطقة تل بيدر والقصرك والسد الغربي ومنتجع لايف ستون واستراحة (وزارة الري/ شمالي غربي الحسكة)، يتموضع فيها عدد كبير من المقرات والمواقع القيادية التابعة لقوات “قسد” و الجيش الأمريكي.

وكانت مصادر محلية أفادت لوكالة “سبوتنيك” بأن قوات “التحالف الأمريكي” عمدت خلال ساعات ليل الأربعاء – الخميس، إلى إجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية، برفقة قوات “قسد”، وذلك في منطقة جليب على طريق بلدة صور بريف دير الزور الشمالي.

وخلال الأسبوع الأول من هذا الشهر، سمع دوي انفجارات في مناطق ريف دير الزور الشرقي ناجمة عن قيام قوات “التحالف الدولي” بقيادة الجيش الأمريكي برفقة قوات “قسد” بإجراء تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية في محيط قاعدة حقل “كونيكو للغاز” غير الشرعية، وبالقرب من “حقل العمر النفطي” الذي تتمركز فيه أكبر قاعدة للجيش الأمريكي في سوريا، وتزامن ذلك مع تحليق مروحيات التحالف الدولي في أجواء المنطقة.

مقتل 3 نساء من قوات “قسد”

إلى ذلك، قتلت ثلاث مقاتلات من قوات “قسد” بينهن قيادية بارزة بقصف صاروخي من طائرة مسيرة تركية استهدفت سيارتهن بريف القامشلي شمالي محافظة الحسكة.

وكشفت مصادر محلية لمراسل “سبوتنيك” شرقي سوريا أن 3 نساء مما يسمى “وحدات حماية المرأة” التابعة لقوات “قسد” قتلن باستهداف جوي نفذته طائرة مسيرة تابعة للجيش التركي لسيارة كانت تقلهن على الطريق الواصلة بين القامشلي والمالكية شمالي محافظة الحسكة، كما أصيب آخرون جراء شظايا تطايرت أثناء مرورهم بالمنطقة التي استهدفت فيها السيارة بالقرب من قرية (النعمتلي) الواقعة بين مدينة القامشلي وبلدة القحطانية، حيث قتلت قيادية بارزة في التفجير، بحسب المصادر.

يذكر أن هذا الاستهداف الجوي عبر الطائرات المسيرة هو الثاني خلال يوم أمس الجمعة والرابع خلال 48 ساعة، حيث أعلنت “قسد”عن مقتل اثنين من مقاتليها باستهداف جوي أيضاً استهدف سيارتهم بريف عين العرب شمالي حلب.

وتأتي هذه التطورات العسكرية والميدانية شمال وشرق سوريا مع ارتفاع حدت التصريحات التركية بشن عملية عسكرية ضد مواقع سيطرة “قسد” الواقعة بالقرب من الحدود السورية – التركية، مع الانتشار الواسع والسريع لقوات الجيش العربي السوري بالتنسيق مع القوات الروسية في المناطق الحدودية بدءاً من منبج وتل رفعت وعين العرب بريف حلب مروراً بعين عيسى وتل أبيض في ريف الرقة وصولاً إلى ريف الحسكة الشمالي الغربي.

اقرأ أيضا: السرقة مستمرة.. “الأمريكي” يخرج 35 صهريج من النفط السوري إلى العراق

قد يعجبك ايضا