سنُنشئ منطقة أمنية جديدة من حلب إلى الموصل –

- الإعلانات -

خرج كبير مستشاري الرئيس التركي “أيهان أوغان” اليوم بتصريح مفاجئ اعتبر فيه أن حكومة بلاده لها رأي أكبر في مستقبل سوريا من بالسوريين، مؤكداً أن أنقرة ستنشئ خطاً أمنياً جديداً (ما يسمى بالمناطق الآمنة) من حلب إلى الموصل.

وذكر المسؤول التركي في تغريدة له أن سياسة بلاده الأساسية هي التوافق مع جيرانهم سواء السوريين أو العراقيين وذلك لتحقيق الأمان والنجاح، مضيفاً أنه في حال تم تجاهل مخاوفهم الأمنية واستمرت الأعمال الاستفزازية (في إشارة إلى قسد) ستشكل تركيا خطاً أمنياً جديداً يمتدّ من حلب إلى الموصل.

وأشار “أوغان” في تغريدة ثانية إلى أن 4 ملايين سوري يعيشون في إدلب تحت ضمانة تركيا وأن مليونَي مدني يعيشون في المناطق الآمنة التي أُقيمت شمال البلاد، إضافة إلى وجود 3.7 ملايين سوري تحت الحماية المؤقتة في العديد من المدن داخل تركيا، لذا فإن بلاده لها كلمة أكبر في مستقبل سوريا من القيادة السورية نفسها.

ويأتي كلام كبير مستشاري الرئيس التركي عقب أيام من قمة ثلاثية جمعت بين إيران وتركيا وروسيا في العاصمة طهران صعّد خلالها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من لهجته بشأن العملية العسكرية المزمع إجراؤها شمال سوريا ضد ميليشيا قسد.

ولفت أردوغان إلى أن ملف العملية العسكرية الجديدة سيظل مدرجاً على أجندة بلاده حتى تبديد المخاوف المتعلقة بالأمن القومي، داعياً روسيا وإيران إلى المساهمة في مكافحة ما سماها التنظيمات الإرهابية على بعد 30 كم من الحدود الجنوبية لتركيا وأن عليهما إمداد بلاده بالدعم اللازم.

يُذكر أنه تم عقد الثلاثاء الماضي قمة ثلاثية في طهران جمعت الرئيس التركي أردوغان والروسي فلاديمير بوتين والإيراني إبراهيم رئيسي وذلك تحت ما سموه مواصلة مكافحة الإرهاب بجميع أشكاله حيث أشار البيان الختامي إلى التأكيد على الالتزام بسيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها، ومقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة.

وكالات

اقرأ أيضا: أمريكا تضع يدها على جوهرة روسية “لا تقدّر بثمن”!

قد يعجبك ايضا