أغرب السرقات في دمشق!! – وكالة عربي اليوم الإخبارية

- الإعلانات -

أغرب السرقات في دمشق!!

ارتفعت نسبة عمليات السرقات موخراُ بنسبة 60% بحسب وزارة الداخلية السورية. حيث سجلت أكثرمن 45 حادثة سرقة في منطقة واحدة خلال أقل من شهر، وسرقة 3 محلات في يوم واحد بمنطقة أخرى. كما وصلت جــرائم السرقة إلى الأحذية من أمام عتبات المنازل في دمشق. الأمر الذي جعل الناس تتجنب وضعها كما اعتادت.

«”الغلاء المتوحش” الذي وصل إلى المعدة والأمعاء يساهم بإشاعة كل أنواع السرقات»، كما يصف الخبير الاقتصادي “علي الأحمد”. مشيراً إلى أن «استمرار الوضع الاقتصادي الضاغط سيولد جـرائم كثيرة منها السرقة. التي أصبحت على شكل شبكات منظمة نتيجة الفقر الذي وصل لحد لجوع ” فالناس أصبحت تسرق بعضها البعض».

ويشير “الأحمد” إلى «حدوث سرقة سيارات ودراجات نارية خلال الفترة الأخيرة وخاصة في المناطق العشوائية. حيث تتم عملية تبديل تبديل القطع بين بعضها عن طريق ورشة متفرّغة لهذه المهام، بحيث يوضع “دابو” هذه الدراجة على تلك، ودولاب هذه على غيرها، وهكذا حتى يتم تغيير مواصفات الدراجة وإعادة بيعها ثانيةً، وأحياناً يعاود صاحبها نفسه شراءها بالسعر الذي يحدده السارقون». مبيناً أنه «بهذه الطريقة تسرق مئات الدراجات النارية شهرياً، وأقل دراجة يصل سعرها إلى مليونين ليرة يضعها السارق في جيبه عالبارد المستريح ودون تعب».

في المقابل، تستنفر وزارة الداخلية في دمشق لتعقب ظاهرة “السرقة بسبب الحاجة” خاصةً في دمشق وريفها.
عدد السرقات

وقال مصدر مسؤول في الوزارة إن «عدد السرقات زاد خلال الفترة الأخيرة بنسبة لا تقل عن 50-60% في مختلف المحافظات. ما تطلب، حسب قوله، استنفاراً كاملاً في الليل والنهار “تبقى دوريات المراقبة في شوارع دمشق وريفها طوال الليل. وذلك لضبط انتشار السرقات.

وذكر المصدر أن «معظم الذين يتم ضبطهم بالجرم المشهود تتراوح أعمارهم بين 14- 25 عاماً. وأن معظم المسروقات تندرج ضمن أسباب الفقر الشديد وارتفاع الأسعار الجنوني، ولكن “القانون قانون” ويجب أن يحاسب السارق»، كما يقول.

وعن أنواع السرقات التي يتم ضبطها قال المصدر إنها «تتنوع بين بطاريات السيارات، أو كابلات النحاس، أو دراجات نارية وهوائية، أو “موتورات” لتوليد الماء. وكل ما يسهل عليهم حمله مما هو موجود في الشوارع».

ويختم المصدر حديثه قائلاً إن «هذه السرقات بدأت بالتراجع مع المراقبة والملاحقة الشديدة من قبل فروع الجنائية في كل المحافظات».

كيو بزنس

قد يعجبك ايضا