بتكلفة مليون دولار تأهيل معمل الخميرة … وإقلاع معمل الزيت الشهر الجاري –

- الإعلانات -

بيّن مدير عام شركة سكر حمص ياسر أيوب أن الشركة بدأت أعمال تأهيل معمل الخميرة الطرية التابع لها منذ الأسبوع الأول من شهر آذار الفائت والتي تستمر لمدة 6 أشهر من تاريخ البدء بهدف تحديث الآلات والحفاظ على الطاقة الإنتاجية للمعمل وتحسين جودة المنتج وتطويره، لافتاً إلى أن أعمال التأهيل ينفذها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي Undp بتكلفة تقديرية تبلغ حوالي مليون دولار، وتتضمن أعمال التأهيل أعمالاً مدنية وأخرى ميكانيكية.

وأوضح أن الأعمال المدنية تتضمن أعمال بنى التحتية وأعمالاً ميكانيكية تتضمن استبدال الآلات القديمة وتركيب آلات جديدة من آلة تقطيع وتغليف الخميرة الطرية باستطاعة طني خميرة طرية بالساعة وضاغط هواء لسائل التخمير باستطاعة 3 آلاف متر مكعب بالساعة وفلتر فاكوم باستطاعة طنين بالساعة إضافة إلى شراء مضخات ومحركات خاصة لخط التخمير عدد 2 باستطاعة 100 متر مكعب بالساعة.

وأشار أيوب إلى أن نسبة تنفيذ أعمال التأهيل المدنية تجاوزت 80 بالمئة وأن العمل يسير حسب البرنامج المخطط لتسليم الموقع خلال الفترة المحددة، فيما لا تزال الشركة بانتظار وصول توريد الآلات وفور وصولها سيتم تركيبها خلال مدة لا تتجاوز الأسبوع، متوقعاً أن يتم الانتهاء من كامل الأعمال المدنية والميكانيكية وأن يكون المعمل جاهزاً وبالخدمة خلال الأسبوع الأول من شهر تشرين الأول المقبل.

ولفت إلى أنه يتم تشغيل معمل الخميرة بكامل طاقته الإنتاجية البالغة 24 طناً باليوم لتزويد محافظات حمص وطرطوس واللاذقية وحماة بحاجتها من الخميرة الطرية، إضافة إلى تزويد مخبز الشهداء ووحدات الجيش والقوات الرديفة في حلب، منوهاً إلى أن المعمل متوقف حالياً نتيجة لعدم توافر المادة الأولية.

وبين أيوب أن الشركة حالياً انتهت من استلام كامل كمية بذور القطن المخصصة للمعمل البالغة حوالي 650 طناً والموردة من المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان لهذا الموسم، كاشفاً أنه من المتوقع الإقلاع بالمعمل مطلع شهر آب الجاري بطاقة إنتاجية تبلغ 3 أطنان يومياً، وبما يعادل حوالي 84 طن زيت منتجة من إجمالية كمية بذور القطن المصنعة، منوهاً إلى أنه وبهدف الاستفادة من طاقة المعمل والحيلولة دون توقفه من جديد بعد الانتهاء من تصنيع كميات بذور القطن المتوفرة لدى الشركة تم الإعلان عن عصر وتصنيع بذور القطن أو دوار الشمس الزيتي بالأجرة لصالح الغير وفق دفتر شروط فنية وحقوقية تم إعداده لهذه الغاية.

وأشار إلى أن الإنتاج في قسم الصابون مرتبط بتشغيل معمل الزيت لتحقيق الجدوى الاقتصادية، لافتاً إلى أن القسم أنتج خلال شهر حزيران الماضي كمية 10 أطنان من الصابون لتصبح الكمية المنتجة منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر حزيران 58 طناً من الصابون.

ولفت أيوب إلى أن معمل السكر متوقف حالياً لعدم توفر المادة الأولية، وأنه يتم الإعلان بشكل مستمر لشراء كمية 25 ألف طن سكر خام من المؤسسة العامة للسكر والمؤسسة العامة للتجارة الخارجية، كما تم الإعلان للتشغيل لصالح الغير لكمية 25 ألف طن سكر أحمر خام.

وبالنسبة لمعمل الكحول أشار إلى أنه يتم تشغيل المعمل حسب الحاجة وأن الإنتاج في المعمل مرتبط بالطلب على المنتج، مبيناً أنه تم تشغيل المعمل لمدة 9 أيام خلال شهر حزيران الماضي وأنتج كمية 99 طناً من مادة الكحول الأبيض وكمية 10.8 أطنان من الكحول الصناعي وكمية 17.860 طناً من غاز الكربون، لتصبح الكمية المنتجة منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر حزيران 297 طن كحول أبيض و324 طن كحول صناعي.

وبيّن أيوب أن الشركة حققت أرباحاً منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر حزيران الماضي وصلت إلى نحو 700 مليون ليرة سورية، فيما بلغت قيمة مبيعاتها من مختلف المواد الرئيسية والثانوية خلال الفترة ذاتها ما يزيد على 8 مليارات و355 مليون ليرة سورية، على حين وصلت قيمة منتجات الشركة من مختلف تلك المواد إلى أكثر من 7 مليارات و980 مليون ليرة سورية.

الوطن

اقرأ أيضا: وكالة: أمام ألمانيا ثلاثة أشهر لإنقاذ نفسها… “بداية أزمة” تنتشر عبر أوروبا

قد يعجبك ايضا