14 سببا إذا كان لديك أحدها عليك زيارة الطبيب النفسي فورا

- الإعلانات -

نشر موقع “ميديكو بلوس” الإسباني تقريرا تحدث فيه عن الأسباب التي ينبغي أن تكون دافعًا إلى استشارة أخصائي نفسي.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته “عربي21 لايت”، إنه من المهم الحفاظ على صحتنا العقلية والعاطفية في عالم مليء بعوامل التوتر والتشتيت. لكن لسوء الحظ، لا تزال الصحة النفسية والاضطرابات العقلية من المواضيع المحظور الخوض فيها. ومهما حاولنا تجاهل صحتنا النفسية، فإن هناك عوامل داخلية وخارجية من شأنها كشف مدى خطورة ما نواجهه من مشاكل. وفي هذه الحالة، قد يكون الذهاب إلى طبيب نفساني أفضل قرار ممكن.

فما هي الأسباب التي تدفعنا إلى زيارة أخصائي نفسي؟ وما هي العلامات التي تشير إلى أن الشخص بحاجة لعلاج نفسي؟

لا تجد معنى للحياة

من الطبيعي المرور بأوقات عصيبة تجعلنا لا نرى مغزى لحياتنا. لكن إذا لاحظت أن هذه المشاعر تزداد حدة وأكثر تواترا فمن الأفضل استشارة أخصائي نفسي لمعرفة مصدرها.

وأشار الموقع إلى أن الفراغ العاطفي والحزن وفقدان الاهتمام بالحياة ونقص الأمل وغيرها تعتبر من أكثر أعراض الاكتئاب شيوعا، وهو اضطراب خطير يصيب أكثر من 300 مليون شخص في العالم. ومهما كانت حالتك، فإن استشارة أخصائي نفسي ستساعدك في اكتشاف المشكلة الأساسية.

صدمة أو تجربة مؤلمة لم تتعافى منها

إن وفاة أحد أفراد الأسرة أو فقدان صديق أو علاقة حب فاشلة، أو التعرض للاعتداء الجسدي أو الجنسي … من التجارب المؤلمة التي يمكن أن تهدد صحتنا النفسية. وحتى لو اعتقد أننا تغلبنا عليها دون مساعدة متخصصة، فإن الأثر الذي تتركه لا يمكن محوه. لذلك، إذا كنت تعتقد أنك تعرضت لصدمة في الماضي لا تزال تؤثر عليك حتى الآن، فمن الأفضل استشارة طبيب نفسي الذي سيساعدك في تشخيص حالتك وتطوير استراتيجيات لتجاوز تلك الصدمة.

تعاني من رهاب

تشير التقديرات إلى أن ما بين 6 و9 بالمئة من سكان العالم يعانون من أحد أنواع الرهاب، سواء كان رهاب الطيران، أو الأماكن المغلقة، أو الكلاب، أو العناكب، أو الظلام، أو الموت، وحتى رهاب تجربة الأطعمة الجديدة.

وإذا شعرت أن هذا الرهاب يؤثر على حياتك أو يجعلك تمر بمواقف محرجة اجتماعيا، فمن الأفضل رؤية طبيب نفساني. يمكن أن يمنحك العلاج النفسي أدوات للتعامل مع هذا الخوف غير المنطقي والتأكد من تقليل تأثيرها على حياتك اليومية.

الشعور بالتوتر المستمر

الإجهاد رد فعل طبيعي للجسم في المواقف التي تشكل خطرا وقد بات من المشاكل السائدة في مجتمعنا. وإذا شعرت أن نمط حياتك يسبب لك الإجهاد، فمن الأفضل استشارة متخصص لمعرفة الأدوات اللازمة للتعامل مع الإجهاد والشعور الدائم بالقلق.

تعكر المزاج في أغلب الأوقات

من الطبيعي أن تشعر بالحزن من وقت لآخر لكن عندما يطغى هذا الشعور على حياتك ويفقدك الإحساس بالمتعة، فذلك يعني أنه لابد من تلقي مساعدة مختص لمعرفة أصل هذا المشكل وما عليك إدخاله من تغييرات على نمط حياتك.

الإدمان

الإدمان اضطراب دماغي ناتج عن التعود على مادة أو سلوك معين. قد يكون الإدمان على التبغ أو ألعاب الفيديو أو التكنولوجيا أو تصفح مواقع التواصل الاجتماعي أو الطعام أو العمل.

ويعتبر التحرر من الإدمان أمرا معقدا للغاية، وفي الحالات الشديدة يصبح العلاج النفسي ضروريا.

تعاني من اضطراب في الأكل

تعتبر اضطرابات الأكل من الأمراض الخطيرة التي لا تهدد الصحة العاطفية فحسب، بل تهدد الصحة الجسدية أيضا. وهي تشمل فقدان الشهية والشره المرضي واضطراب الأكل القهري ورهاب الطعام، وجميعها تتطلب علاجا نفسيا.

تعاني أعراضا جسدية دون تفسير طبي

إذا كنت تعاني من أعراض من قبيل الصداع، مشاكل معوية، ضعف وإرهاق، وفقدان الوزن، وأثبتت الفحوصات الطبية أنه ليس لديك مرض جسدي يفسرها، فمن المرجح أن يكون سببها الإصابة ببعض الاضطرابات العاطفية. لهذا السبب، من الأفضل طلب الدعم النفسي.

فقدان الدافع والاهتمام

أضاف الموقع أن فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت في السابق محببة إليك يحدث في أوقات معينة نتيجة بعض المشاكل التي نواجهها. وعندما لا نجد تفسيرا لهذه الحالة وتستمر لفترة طويلة، فمن الأفضل طلب الدعم من طبيب نفسي.

عندما يخبرك أحباؤك أنهم قلقون عليك

حتى إذا كنت تشعر أنك بخير وأنك متوازن نفسيا، ولكن أخبرك أفراد عائلتك أو أصدقاؤك أو شريكك أنهم قلقون بشأنك لأنهم يشعرون أن شيئا ما بداخلك قد تغير، فاستمع إليهم.

من الممكن أنهم يرون شيئا لا يمكنك رؤيته. ولا شك أن قلق أحبائك بشأن صحتك العقلية دافع كاف للذهاب إلى الطبيب النفسي.

لديك مشكلة في العلاقات الشخصية

عند تشخيص مرضاهم، لا يركز الأخصائيون النفسيون على الفرد فقط وإنما على علاقاتهم الشخصية أيضا. لذلك، إذا كنت تواجه مشاكل مع عائلتك أو أطفالك أو أصدقائك أو شريكك، فمن الأفضل طلب المساعدة النفسية.

اضطراب النوم

يعد اضطراب النوم من بين العلامات الرئيسية التي تشير إلى وجود مشكلة قد تكون بالأساس نفسية.

إذا كنت تعاني من الأرق وغيره من اضطرابات النوم، فمن الأفضل استشارة أخصائي نفسي، علما بأن الأرق من أعراض الاكتئاب.

إذا كنت في حاجة إلى تقبّل نفسك

هناك أوقات نشعر فيها أننا بحاجة إلى قبول أنفسنا والتواصل مع ذواتنا أكثر.

إذا كنت ترغب في التعمق في ذاتك فإن الشخص الذي يمكنه توجيهك بأفضل طريقة ممكنة هو بلا شك الطبيب النفسي. يمكن أن يكون العلاج النفسي أداة فعالة عندما يتعلق الأمر بتعزيز التنمية الشخصية.

إذا كنت ترغب في تعلم كيفية إدارة مشاعرك

من إحدى أكبر المشكلات التي يواجهها بعض الأشخاص هي عدم القدرة على إدارة المشاعر، مع كل الآثار التي يمكن أن تترتب عن ذلك في حياتهم الشخصية والمهنية.

إذا شعرت أنه لا يمكنك التحكم في عواطفك (الإيجابية منها والسلبية)، يمكن لطبيب نفساني من خلال العلاج المناسب تدريبك على القيام بذلك.

اقرأ ايضا: توقعات الأبراج لشهر أغسطس/ آب 2022

قد يعجبك ايضا