ما هي أسباب الموت المفاجئ أثناء النوم؟

- الإعلانات -

يرتبط الموت أثناء النوم بمشاكل صحية شائعة. لكنه يمكن أن يحدث في أي عمر، وغالبا ما يكون بمثابة صدمة كبيرة للعائلة والأصدقاء، ما يترك العديد من الأسئلة دون إجابة.

ووفقا لمجلة “نيوزويك” الأمريكية، تشير الأبحاث إلى أن النوم المفرط أو القليل جدا مرتبط بخطر أكبر للوفاة بشكل عام. ولكن لا يوجد دليل واضح على أن مقدار النوم يساهم في الموت.

وبهذا الصدد، قال الدكتور ميليند سوفاني، استشاري طب الجهاز التنفسي (إخصائي أمراض الرئة) في مستشفيات جامعة نوتنجهام في المملكة المتحدة، لمجلة نيوزويك: “الوفاة أثناء نومك عادة ما تكون مرتبطة بالقلب أو الرئتين أو الدماغ، وفي بعض الأحيان. يمكن أن يموت مرضى السكري أثناء نومهم بسبب انخفاض مستويات الجلوكوز”.

وبشكل أكثر شيوعا، يمكن إدارة الظروف التي تؤدي إلى الوفيات الليلية لتقليل المخاطر:

قال سوفاني إن وضعية الاستلقاء على الظهر التي يتبعها كثير من الناس أثناء النوم يمكن أن تؤثر على حجم الرئة. مضيفا أن التنفس ليلا يمكن أن يتأثر أيضا بحالات مثل شلل الحجاب الحاجز (العضلة التي تتحكم في التنفس).

كما يمكن أن تشكل الأمراض العصبية مثل الصرع مخاطر أيضا، إذ إن الأشخاص المصابين بالصرع المقاوم للعلاج هم أكثر عرضة لمتلازمة تُعرف باسم الموت المفاجئ في الصرع Sudden Unexpected Death In Epilepsy (SUDEP)، والتي يعتقد أنها ناجمة عن نوبات تؤثر على وظائف الجسم التنفسية والقلبية والكهربائية.

وبالمثل، فإن ارتفاع ضغط الدم الذي لا يمكن السيطرة عليه يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية. والتي يمكن أن تكون قاتلة وتحدث أثناء النوم.

وتشمل الحالات الأخرى التي يُرجح أن تزداد سوءا في الليل، فشل القلب وتوقف التنفس أثناء النوم، ما يؤدي إلى بدء التنفس وتوقفه أثناء النوم.

ووجدت الدراسة أيضا أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما كانوا أكثر عرضة لخطر الموت القلبي المفاجئ. ولكن يمكن أن تساهم الحالات المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والسمنة في تدهور الصحة العامة وزيادة احتمالية حدوث مضاعفات.

اقرأ أيضا: حمض الفوليك للرجال وعلاقته بالخصوبة

قد يعجبك ايضا