“أصوات من الجحيم”.. بايدن وهاريس في “جلسة لتحضير الأرواح”

- الإعلانات -

“أصوات من الجحيم”.. بايدن وهاريس في “جلسة لتحضير الأرواح”

وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن في موقف محرج، وذلك خلال اجتماع عبر الفيديو مع ممثلي البيت الأبيض، وتحول هذا الموقف في الإنترنت إلى مادة ساخرة.

وبحسب اللقطات، كان المسؤولون في البيت الأبيض في أماكن عملهم، بينما تواصل معهم رئيسهم (بايدن)، الذي أصيب بمرض “كوفيد -19″، عبر رابط فيديو.

في مرحلة ما، لم يعد بايدن يسمع أصوات الحاضرين بسبب الميكروفون المغلق، فقال: “الصوت لديكم مغلق، أنا لا اسمعكم”.

قررت نائبة الرئيس كامالا هاريس، بعد وقفة، الرد بمزحة، بما يسر به بايدن وبقية الحاضرين، وقالت بلهجة مداعبة: “نحن نحس بوجودك يا ​​سيادة الرئيس”.

ومع ذلك، لم يقدر مستخدمو “تويتر” مثل هذه الدعابة من مسؤولين حكوميين كبار، وانتقدوا إدارة بايدن، حيث كتب دان راموس تعليقا ساخرا أعاد فيه ما قالته كامالا هاريس ( نشعر بوجودك، سيدي الرئيس).. وقال: “هل هذا نوع من التأكيد الغامض على وفاته طوال هذا الوقت؟”، فيما قال مستخدم آخر يدعى بيدي مازحا: “أصوات من الجحيم تبدو بهذا الشكل”.

وكتب إلمدون هاون بنفس اللهجة قائلا: “إنه يقول ما تفكر فيه أمريكا كلها”، وقال سكوت ليفيانت في تعليقه: “الأفضل والأذكى .. يقود أمريكا إلى طريق مسدود بفخ مميت”.

وعبر المحافظ هايزنبرغ عن رأي مفاده أن “إدارة بايدن هي أول إدارة يتولى فيها المتخلفون عقلياً السلطة”، فيما لخص مستخدمون الموقف بقولهم: “أحد ما يجب أن يدمج جميع الحلقات المزعجة مع مشاركة هذين الأبلهين في فيلم واحد، وبعد ذلك من الضروري إرغام جو وهذه الضحوكة على مشاهدته”.

وكان بايدن قد عاد مجددا إلى الحجر الصحي يوم السبت الماضي بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا. وسيبقى الرئيس الأمريكي في عزلة ذاتية حتى يشفى تماما.

يشار على أن رئيس الولايات المتحدة يضع نفسه بانتظام في مواقف محرجة، خلط فيها بين ليبيا وسوريا والعراق وإيران، وباراك أوباما ودونالد ترامب، والتصعيد بالتطعيم، ولم يستطع نطق اسم الزعيم الروسي فلاديمير بوتين بشكل صحيح من المرة الأولى، ووصف رئيس الوزراء الأسترالي بأنه “رجل من الجانب الآخر”، لأنه نسي اسمه.

اقرأ ايضاً:نجل الأب الروحي لأردوغان يدعو إلى الحوار مع الأسد على 3 بنود ويحذّر من مخطّط خطير

 

قد يعجبك ايضا