تفاصيل الليلة الأخيرة في حياة عبد الحليم حافظ

- الإعلانات -

قبل يوم فقط من وفاته كان الفنان المصري الراحل عبد الحليم حافظ بصحة جيدة وكان يعاني فقط من جلطة بسيطة في ساقه.

وفي ليلته الأخيرة خرج عبد الحليم حافظ من المستشفى والتقى بالمخرج الجزائري أحمد راشدي الذي جاء من باريس إلى لندن كي يلتقي به ويتفقان على بعض التفاصيل التي تخص تصوير أحد المشاهد مع الراحل.

وبالتفاصيل طلب عبد الحليم حافظ من راشدي أن يقضي معه أسبوعا كاملا في باريس قبل عودته الى القاهرة كي يضع لمساته الأخيرة على السيناريو المقرر تصويره، وطلب منه أن يشتري له سيارة مقابل 3 ألاف دولار أميركي، وقال راشدي أن عبد الحليم قد أعطاه ساعة ذهبية بهدف تصليحها، وفي تلك الليلة عاد راشدي إلى باريس وكان متحمسا جدا لقضاء أسبوع كامل مع صديقه عبد الحليم، حتى انصدم صباحا بخبر وفاته الذي صدمه وصدم محبيه والوسط الفني على حد سواء.

وبعد وفاته فورا عاد راشدي إلى القاهرة كي يلتقي بعائلة الراحل ويبلغهم بكافة التفاصيل التي كانت بينهما بما يخص المبلغ المالي النقدي الذي استلمه والساعة الذهبية التي كانت معه، فصدم المخرج الجزائري أن جميع أفراد عائلة الراحل اعتبروا أن كل ما يخصه هو ملك لهم، فسارع راشدي إلى اعطاء المال والساعة مع محام مصر كي يتولى مهمة التقسيم.

اقرأ أيضا: رسالة شديدة اللهجة من رغدة لمن وصفتهم بـ”الجهلاء”

قد يعجبك ايضا